كيف أنقذت الكتابة حياتي؟

يناير 17th, 2020

ليس لمرة واحدة؛ بل عدة مرات؛ كانت الكتابة هي الطريق الذي تهتدي إليه روحي كلما دفعتني الحياة نحو حوافّها ولعبت معي لعبة: كوني أو لا تكوني؟ وفق الطريقة المسرحيّة التي سطّرها شكسبير في مسرحيّة “هاملت” ، وبين أن أكون أو لا أكون كنت أختار: أن أكتب!

يبدو السؤال في عنوان التدوينة دراماتيكا؛ وفي الحقيقة وددت لو أصيغه بطريقة أقل تحفيزا مثلا : الكتابة كوسيلة مقاومة! أو بطريقة مدرسيّة مباشرة: أهمية الكتابة! .. لكن ماكان شيء من ذلك سيعبّر كفاية عن الطريقة التي شكّلت بها الكتابة ذاتي، ودون مواربة: لقد صنعتني.

الكتابة عرّفتني بنفسي:

أقدم قصاصة ورقية يحتفظ بها والدي لي، كانت قطعة ورق بمساحة اصبعين صغيرين، كتبت فيها إلى والديَّ خطابا موجزا حول رغبتي في النوم معهما في غرفتهما، أرفقت بالطلب رسما تصويريا للمكان المقترح (مربع على الأرض محاذٍ لسريرهما) وأذكر جيدا أنني كتبت ذلك على سبيل المساومة والتنازل عن مكاني في سريرهما، وكانت الخاطرة التي تدور برأسي هي: حسنا لم يعد مقبولا أن أنام معهما، يزعمان أنني كبرت، لكن يجب ألا يرفضا منحني مساحة صغيرة على الأرض جوارهما، دسست الورقة الصغيرة في مكان مرئي خمنت أن أمي ستلاحظه، وبينما كانت قد انتهت من تجهيزي وأخوتي للنوم في غرفنا، قاومتُ النوم حتى نامت أختي، وكنت أنتظر اللحظة الموعودة التي سيصل فيها خطابي، ولأن “الكبار” ينامون متأخرا، أرهقني الانتظار تحت اللحاف البارد وكاد يغلبني الحزن واليأس، لقد بدا لي أنني أنتظرت عدة سنوات ليصل خطابي! حتى جاء صوت أمي مناديا، حينها حملت نفسي ومخدتني ولحافي واتجهت إلى غرفة والديّ، ببهجة وانتصار، في عمر السادسة تقريبا بجسد طري أخفّ من ظله، وروح متطلعة اكتشفت ودون إرشاد كيف منحتني الكتابة القدرة لأن أعرّف نفسي وأعرّف رغباتي، وأتواصل وأفاوض وأساوم ثم أترقب.. الضغط الذي يعيشه طفل السادسة في التحول إلى طرف مستقل (كبير في الصفّ الأول الابتدائي بالطبع!) يجعله يفقد القدرة على التواصل مع والديه اللذان يفترضان منه سلوكا أكثر نضجا، هو لا يريد تخييب أملهما، وشخصيا كانت لديّ نزعة كمالية تضغط علي وتجعلني أرفض أن أكون أقل من المتوقع، لذلك شعرت بالحزن لأنني لم أستطع النوم منفردة ليلتها بسبب مغامرتي في مشاهدة فلم رعب للبالغين وتلك مخالفة أخرى، لكنني حزنت أكثر لأنني لم أحصل على فرصة التعبير عن نفسي، وهذا ما فعلته الكتابة لقد أنضجتني.. لذلك كان ذلك هو الطلب الأخير! حيث لم أشعر بعدها بالحاجة أبدا إلى النوم معهما، لقد تحررت من هذا الاحتياج بمجرد ماكتبت تلك القصاصة البسيطة، لقد تنبّهت إلى سحر الكتابة حينها، لا أعرف لماذا أخترت هذه الطريقة، لكنني كنت أقرأ كثيرا، وكان لديّ مخزون من المفردات غير المستعملة، وكانت الكتابة فعل بدهي. وبعد عدة ليال قررت أن أكتب رسالة إلى الأشباح في ذلك الفلم أخبرهم فيها أنني لم أعد خائفة.

ذلك ما تفعله ابنة الثالثة والثلاثين الآن، إنني أكتب للذين أحبهم رسائل عديدة، قد لا أرفق كتاباتي برسوم توضيحية كما فعلت تلك الصغيرة المساومة، لكن أكتب على أية حال، أساعدهم على فهمي، وأساعد نفسي على فهمهم كذلك، كل ذلك يحدث من خلال رسالة.

يحدث لنا جميعا أن نخوض حوارًا عقيمًا مع أنفسنا حول ماهيّة ما نفكر به، وما نشعر به، وما نريده أو نتطلع إليه، ينتهي هذا الحوار بالشعور بالضجر ثم الغضب فالمرارة، في لحظة تبدو أمام نفسك لغزا متضخما، كأنك لم تعرف نفسك قط، يحدث لي أن أصل إلى حالة مزعجة من التغرّب عن نفسي، ثم أجدني أحمل قلمًا وأكتب… أكتب هذا الحوار العقيم الذي يدور، إنني أتحداه أن يجرؤ ويتحول إلى كلمات مرصوفة وجمل مفهومة، لكي تحتويك اللغة عليك أن تكون مفهوما ومنطقيا، ذلك ما يجعل شعور التغرّب منسابا بانهزامية أمام الكتابة، إنه يسقط فحسب، يعجز، إن الأشباح تحوز على رهبتها من خلال التخفي، نحن نخاف مالا نراه ولا نفهمه، وبمجرد ما نسلط الضوء على الاشباح هذه لا تعود موجودة ويبدو خوفنا مجرد نكتة مضحكة، الكتابة هي فعل تسليط الضوء هذا على ما لانراه ولا نفهمه، الكتابة تجعلني مفهومة لنفسي، تجعل حواري مع نفسي مثمرا وبديعا وخلاقا من خلال الكلمات، بعكس ما يبدو عندما يكون عائما في رأسي، تتلاعب به مخاوفي وضلالاتي.

عندما أعود بذاكرتي إلى أوّل قصاصة كتبتها (خارج منهج المدرسة) أستطيع صياغة القصة بطريقة مبهجة كما فعلت أمامكم الآن، لكن ذلك لم يكن الحال دائما، لقد كتبت عدة قصاصات وخطابات بعدها (لمساومات أخرى) لم تنتهِ بطريقة شاعرية، مما جعلني أتعرف على الكتابة كقوّة موازية يعتضد بها قلبي عندما يرتعد، سأكتب عن ذلك في التدوينة القادمة.

إهانة غير ضرورية!- مراجعة

يناير 12th, 2020

” إن كان خوض تجربة الحياة كطفلة جنوبية سوداء أمرًا مؤلمًا للغاية؛ فإن معرفة أن هذا الدور لا يليق بك هو شعور يشبه شفرة صغيرة وصدئة تجزّ عنقك ببطء … إنها فقط إهانة غير ضرورية”

كان ذلك اقتباس مما قالته طفلة سوداء وُلدت في العام 1928م في جنوب الولايات المتحدة الأمريكية حيث تسقط كل الشعارات عند جيناتك التي تختار لك  قسرا لونا جلديا مغايرا، مغايرا بالنسبة إلى ماذا؟ بالنسبة إلى اللون الأبيض فهو الأصل بالطبع.

مارجريت آن جونسون، التي قذفها والداها بعد انفصالهما نحو جدتها جنوبا، برفقة شقيقها “بيلي” الذي يناديها “مايا” ستجدون اسم مايا أنجلو هو الذي اعتمدته لاحقا لجميع انجازاتها، الأخوات مثلها؛ ومثلي؛ ومثلكِ يعرفن تماما سطوة الرأفة التي تغشانا في حضرة إخواننا عندما لا تكون البيئة موآتية لمعايشة سليمة، فنجد أنفسنا وقد اختلقنا لأنفسنا مسؤوليات باهضة الثمن تجاه أخوتنا، لطالما تساءلت عن هذه النزعة الموجودة لدى الأخوات، ووجدت إجابات عديدة، لكنها لا تهم الآن.

مايا، الطفلة المدفونة داخل الكتب، القارئة الشرهة للآداب، التي تتوغل شرايينها مسرحيات شكسبير وروايات ألكساندر دوما، يقدّر لها أن تعيش في الجنوب الأسود حيث اللغة في أشد حالاتها ركاكة، على مسرح هشّ تتداخل الضمائر وتُعجن الأزمنة داخل الأفعال، ورغم أن مايا تحدثت في هذا الكتاب عن معاناتها مع الفقد الأبوي، وتسلط الكنيسة، والسياط التي كانت تجلدها بذريعة التربية، التحرّش الجنسي واغتصابها بفعل خليل والدتها، ثم الحمل في السادسة عشرة من العمر بسبب مغامرة مراهقة واحدة فقط… إلا أنها أدركت بغاية المرارة أن التحلي بروح الشاعرة في منطقة ركيكة اللغة كان عقوبة فظيعة أيضا، بإزاء كل تلك الفظائع.

” يا أيها الشعراء المشهورون والمجهولون، كم من مرّة داوتنا جراحكم، من سيحصي عدد ليالي الوحدة التي صارت قليلة بسبب قصائدكم، من سيعرف كل العذابات التي صارت أقل وطأة بسبب أساطيركم؟! … قد يكون ذلك كافيا، أن نعترف؛ بأن مقدرتنا على النجاة كانت مرتبطة بقدرة الشعراء على الكتابة، وبقدرة القساوسة على الخطابة، وبقدرة المغنّين على الصدح”

بهذه النداءات المهيبة، تسرد مايا العزاءات والسلوى، منذ هزيع عمرها الأول حتى النفس الأخير في عام 2014م ظلت مايا رهينة لرحمة القصيدة، للشعراء السود الذي كان لهم ألا يُقهروا، في كلماتهم بالطبع وليس في واقعهم المغلوب، رهينة لخطب الأحد في كنسية السود التي ترتجّ بالإيمان المفتعل بغية الإجابة: لماذا نحن منكوبون بلوننا الأسود، لماذا هم ناقمون؟! رهينة للجاز، لآلات الموسيقى الالكترونية وهي تصدح وتتردد في صدرها

“وكما كنت أخشى دائما، لا كما كنت أعرف دائمًا وحدها الأوهام تقلقني، تقلقني أكثر من الحقيقة نفسها”

ماذا يمكنك أن تتصوره يدور في رأس فتاة سوداء عُوملت كشيء خالٍ من المعنى والقيمة في ذات اللحظة التي تشعر هي داخلها بتضخم المعنى في سؤال كبير (لماذا عسى كل ذلك يحدث لي؟ ) ماذا سيدور في رأسها غير الأوهام؟ ما سيسكن أطرافها سوى المخاوف، ماذا سيربض على لسانه الطليق البليغ المزهّى بالقصائد سوى الصمت الذي أخرسها لسنوات بعد اغتصابها من هول الفجيعة إلى أن عدّها الناس بليدة وغربية أطوار؟ ماذا سيحوم حول روح هذا الطائر الحبيس من أغنيات؟

أعرف لماذا يغرد الطائر الحبيس” سيرة ذاتية مجتزأ من حياة حافلة بالسياط والأوجاع، وبالمباهج والانتصارات أيضا، تسردها مايا أنجلو منذ نشأتها وحتى عمر السادسة عشرة حيث أزهرت كسيدة جريحة تلاحقت انتصاراتها لاحقا بطعم لاذع مشوب بالنقمة أكثر من كونه انتصار بلّوري زاهٍ.

الكتاب من منشورات دار ميلاد، بترجمة كان يلزمها تدقيق كثير،

اقرأوا مايا.

رائع! ولكن لماذا؟ وماذا لو؟ لو لم؟!

أكتوبر 4th, 2019

ما يجعل فكرتك رائعة – بالنسبة لي- هي قدرتك على بناء منهجية تفكير متناغمة تصل بك إلى هذه الفكرة، ما يجعل إيمانك قيّما هو قدرتك على تبريره وتسبيبه، بعبارة أخرى: أفكارك الجيدة ليست جيدة مالم يكن تفكيرك ناقدا، وذلك هو الخط الفاصل بين أن تكون معتنقا لأفكار رائعة وبين أن تكون مصدّرا لها، ولذلك لا يبهرني دوما أي شخص يتجوّل بأفكار رائعة ومنصفة أو تبدو أخلاقيا عُليا لأن ذلك لا يشير إلى شخص جيّد بالضرورة، بل ربما العكس.

علامات على الطريق:

يمكنك أن تعرف الشخص الجيّد ذو الأفكار الرائعة بهذه العلامات:

  1. القدرة على التسبيب: يمكنك ربط كل شيْ بأي شيء اعتباطيا كأثر الفراشة، ذلك ليس تفكيرا ناقدا، التفكير الناقد أن يكون ربطك مسببا، ومدللا على أسبابه، كم مرة تستخدم عبارة (أحسّ..) بدلا عن (لأن..) عندما تُسأل عن أفكارك؟
  2. الإبداعيّة: التفكير الناقد لا يتعامل مع البدهيات، ولا يهتم بتفسير حدوث الشمس، لكنه يهتم بتفسير الضوء! ما أقصده أن التفكير الناقد يتحرك في منقطة الإبداع إذا كان مقابلا للاعتيادي أو البدهي، كما أنه ليس مساحة حُكمية، فالناقد لا يهتم بالنتيجة: صحيح/خاطيء، وإنما بالرحلة إلى ذلك. لا يكتفي بإجابة (لماذا) بل يذب إلى اختبار السبب(ماذا لو؟)
  3. القدرة على رؤية الإشكال واستبصار الحلول: لا يلتزم المفكر الناقد بتقديم حلول، لكنه يستطيع تحديد نقطة الإشكال ومسبباتها، أي يعتني بالإجابة على (ماذا لو لم؟) ذلك يجعل منطقة الحلول أكثر وضوحها وأقرب إلى الحدوث
  4. النباهة والانفتاح: لا يمكن أن تفكر بشكل ناقد مادامت التفاصيل تتلاعب بك وتفوتك، وما دمت غير منتفح على رؤية زوايا نظر متعددة، حتى تلك التي لم توجد بعد!
  5. الموضوعيّة لا الحياد: لا يمكننا أن تكون محايدين نحن مخلوقات انحيازية بامتياز، فأنت حتى قبل أن تولد ستشكل لك جيناتك سلّة محترمة من الانحيازات، لكن الموضوعية هي اجتهادك الشخصي الخلاق أي قدرتك على رؤية الحق فيما لا تؤمن به رغم عدم إيمانك بك.
  6. قليل من الرياضيات المنطقيّة تعادل كثيرا من المعرفة.
  7. التخلص من الخوف الكامن في الشك.
  8. المنهجيّة: التفكير الناقد علامته الفارقة هي وجود المنهجية، والمقصود بها مجموعة من طرائق التحليل والاستنباط والاستنتاج المتناغمة فيما بينها، بحيث يمكن القياس عليها ( ما تخرّش الميّه)

محطات :

العلامات أعلاه، مرتبطة فيما بينها ارتباطا سببيا هي الأخرى، ولكل عامل منها طريقه، لكنني سُئلت كثيرا عن اكتساب هذه العوامل، ذلك ما يمكنني إيجازه في عدة نقاط:

  1. العزلة       2. تمرين مهارات الانتباه والتحليل            3. إخفات الجانب الشعوري فيما تؤمن به

4. الإصغاء       5. تعلم أساسيات المنطق والجدل           6. القراءة في المنهجيات، وأقترح منها:

20 يوما من العيش بنصف بطارية جوّال (تجربة)

يوليو 31st, 2019

لدي علاقة مضطربة مع الجوال، مؤخرا لم أعد أعتبر نفسي شخصا إدمانيا على الشاشة السوداء (Black Mirror) وذلك وفق رحلة بدأتها عفويا في التخلص من ملاحقة التنبيهات، لازلت عالقة في المنتصف حيث تخلّصت من صرف الجهد على هذه الملاحقة لكنني في الوقت ذاته قمت بحفظ الجهد ساكنا، هدفي هو أن أعيد توجيه جهدي نحو قائمة من الأعمال الانتاجية الفنّية لدي، كنت أيضا قد مررت بتجربة قضاء اليوم بحصة شحن واحدة حيث ألتزم بعدم إعادة شحن الجوال خلال اليوم الواحد حتى لو احتجت إلى قضاء بقية اليوم بجوال مغلق، الأمر الذي يزعج زملاء العمل، ويثير سخط الأصدقاء، ويجعل والدي يعتقد أنني تعرضت لحادث تسبب في تقطيعي أشلاء ثم وفاتي قطعة قطعة، لماذا هذه البنت لا ترد؟ لماذا جوالها مغلق حتى النهار التالي؟ مواجهة هذه المشكلات -المتوقعة!- يدفعني إلى تحسين استخدامي في اليوم التالي والتوفير على نفسي خوض المشكلات، في هذه المرحلة رأيت أنني جاهزة لخوض تجربة جديدة، أكثر حدة، وأكثر متعة بالتأكيد، لقد قررت أن أقضي اليوم بنصف بطارية جوال، وتلافيا لأي تجاوز ابتدأت التجربة بنصف بطارية، بحيث أنني أعرف أنها ستتفرغ بعد انتهاء النصف، فأعيد شحنها إلى النصف فقط، وهكذا، عليّ أن أقرّ بفضل Apple  لديهم بطاريات جيدة حدّ أن هذا التحدي لم يكن بالصعوبة التي توقعتها لذلك أضفت إليه تحدٍ آخر سأذكره في مدونة منفصل.

استهلاك المحتوى وانتاجه:

لقد كتبت مرة عن تجربة الحياة بدون تويتر، تستغرق تطبيقات التواصل الاجتماعي معظم حياة البطارية، معظم هذه الحياة أقضيه في الاستقبال لا الارسال، في استهلاك محتوى الآخرين بدلا عن انتاجه، ولا أريد أن يكون هذا المفهوم مضللا، حيث أن الكثيرين يعتبرون ذلك موازيا لأن تستمع أكثر من أن تتحدث، لقد رأيت كثيرين يكتبون عن أن المشاركة في خلق المحتوى(ذلك غير التفاعل) أمر يماثل أن تتحدث، بالتالي فمن الأفضل لك أن تبقى مستقبلا ومتزينا بفضيلة الصمت، أقول أن هذه المقاربة مضللة وكارثية، لأن الفرق الجوهري أن عملية الإصغاء للآخرين في الحياة المشهودة (لا أحسب تسميتها واقعية) هي عملية محدود بنطاق جغرافي (مجلس ما) وكذلك نطاق موضوعي (سالفة المجلس!) وأيضا نطاق إرسال محدود ومختار (الأشخاص المتحدثون) في مقابل الحديث في الحياة الالكترونية يكون تدفقيا خارج جميع هذه النطاقات فلا يمكن أن يكون اكتفاؤك باستهلاك هذا المحتوى مساويا للإصغاء أكثر. إن أكثر ما يشبه هذه العملية هو أن تقف في وسط شارع مكتظ بالسيارات باربعة مسارات دون أن تقوم بأي فعل، ثم ترجو ألا يتم سحقك، الاستهلاك الاجتماعي الالكتروني يسحقك، ذلك مالا يرجوه شخص انطوائي مثلي مثّلت له الحياة الالكترونية مصدرا للتنفس، لكنه يحدث حتى لنا نحن الانطوائيون، لقد هدفت من تقليل عمر البطارية إلى حصر وجودي الالكتروني في مساحة انتاج للمحتوى أكثر من استهلاكه.

ما الذي حدث؟

يحدث أن ينطفئ جوالي وأنا في منتصف مشوار ما فتختفي الخريطة من أمامي، تجاوزت هذه المشكلة بالاعتماد أكثر على ملاحظة المعالم والاتجاهات وحفظ ما أمكنني من الطرق، يحدث أيضا أن ينطفئ في نصف محادثة هامة؛ تجاوزت بمعالجة المحادثات الهامة بالاتصال- بالمناسبة؛ لماذا لاتفضلون الاتصالات؟ حتى بدون هذه التجربة كنت أحترم أكثر الذين يتصلون- اعتاد أصدقائي على مكالمات العشر ثوان، أكثر ما أزعجني كان انطفاء الجوال عندما أخرج لتزجية الوقت في مقهى أو مطعم، ذلك المزاج الذي لا تريد أصلا أن تنتج فيه، تريد أن تحرق البطارية بالاستخدام المهدر، لكنني بعد اليوم الخامس بدأت في إيجاد حلول أخرى للاستمتاع، لن أغششكم هي.

لكنّ أروع ما حدث، أروع ما حدث على الإطلاق في هذه التجربة هو أنني بالفعل حصلت على الكثير من المتعة “النوعية” والكثير من جودة الحياة، الكثير جدا من التواصل مع الاخرين بدون الحاجة إلى شاشة، حتى أنني حددت يوما يطرق فيه أصدقائي باب المنزل بدون الحاجة للاتصال.

هل سأستمر؟

نعم، لدي فضول أن أعرف أقصى عدد من الأيام أستطيع متابعته بهذا النمط الاستهلاكي المنخفض للتواصل الالكتروني عبر الجوال، لدي رغبة في مواصلة الاستمتاع بالتواصل من خلال بطارية الحياة، لقد كتبت هذه التدوينة لأني جوالي مغلق بجوار صحن البيقل بالكاسترد.

حول النسوية السعودية، حوار مع أذكى ولد في الحارة: راكان العسيري

يونيو 20th, 2019

إنّه شوال، سأضع الملامة في صياغة هذا الرد أولا على شهر شوال، ثانياَ: على زحمة خريص، ثالثا: على رقم 47 المادّ لسانه أمامي على الطبلون  -اسمه طبلون صحيح؟ أستخدم مسمى داشبورد، لكنني أودّ أن أظهر بأكثر قدر من الصلابة أمام السيّد عسيري، حتى لا يعتقد أنني من الـ (طعش) –  ألوم أيضا سائق الالتيما الذي أعتقد أنني أريد مسابقته لأنني رفعت يدي من أجل ترتيب غرّتي، يا عزيزي إنني لا أريد حتى أن أفوز على التيما ماهذا الفوز السهل؟ يمكنني أيضا أن أضم لحفلة الملامة هذه حفريات طريق العليا، وشنب أبو مالح النموذجي المحرّض على تحسين جودة الحياة إجمالا، لا تسألني كيف.

بينما أرجئ الاستماع إلى إليسا هذا الصباح، أستمع إلى فنجان وحلقة (راكان العسيري) .. التي هي حول أشياء تعبّر عن أشياء حول رأيه، يبدو لي فنجان مساحة جيدة لمفهوم الانكشاف، الضيف يتحدث بطريقة منكشفة عن ذاته، فيما يبدو للمستمعين أنها عن مواضيع عديدة، لكنها في الواقع عن ذات الضيف، تجربته ومنهجيته التحليلية -إن وجدت- ، تطرق راكان إلى حالة النسوية السعودية بالطريقة التي يحاول بها عيال الحارة تسوية الأمور فيما بينهم، وهي طريقة (عدم التسوية) أي الاكتفاء بالمناوشات العشوائية، والمصالحات المفاجئة، ونداءات “الأخ الأكبر” (ملعوبة!) ، والاكتفاء باستجداء العقل، لذلك أسميته هنا بأذكى ولد في الحارة، وهو الشخص الذي يعيد صياغة ذات أفكار الأشخاص المتهاوشين! لكن بطريقة تبدو مفهومة وممنطقة دون تخليص الفكرة من شوائب مغالطاتها المنطقية، وسأكون محددة أكثر بهذا الشأن فيما يأتي في هذه التدوينة، لكنني لي بالطويلة، لذلك أود أولا أن أحدد المربع الذي أقف عليه بينما أرد على راكان بثلاث نقاط:

الأولى: لا أعدّ نفسي نسوية، ذلك ما يزعج أصدقائي، لكنني لا أريد أن أتسمى بأي تصنيف ولا أريد أن أحمل لوازمه ولا تعريفاته ولا أنشغل بالتخلص من الدخيلين عليه، والرد على الردود فيه، ولا نظرياته، قائمة البلوك لدي في تويتر غالبها لنسويات رائعات أوفاشيين أو الأشخاص الذين لا يحبون جدة بشكل مقنع، لا أساوم على أيّ أمر متعلق بالحقوق، ولا أرى أن المرأة (في كل العالم) قد حققت الهدم اللازم للنظام الذكوري أو الأبوي المتجذر تاريخيا، الذي أعتقد أنه يجب أن يتحلل.

ثانيا: كل الرد هنا، سيكون على محتوى الحلقة المتعلق بالنسوية السعودية فقط..

ثالثا: كتبت قبل سنة تقريبا، أن على النسوية السعودية أن تنقد نفسها، نشوؤها لم يكن الوقت المناسب لذلك، أما الآن وقد بدأت في التشكل فأرى الوقت أكثر ملاءمة، لذلك أود أن أجد وقتا إضافيا لبدء حوار حول النسوية السعودية ونقدها، ليس مقامه هذا الرد الموجه للطرف المقابل، الرافض للنسوية والذي لا أجده طرفا ناقدا.

والآن هذه محاولة لتسوية الأمور فعليا، وفقا لحجج راكان عسيري أوجزها في نقاط:

  1. التضاد مع الدين

يمحور عسيري مشكلته مع النسوية السعودية بأنها متضادة مع الدين ودليله في ذلك “التغريدات” التي ترفض القسمة غير المتساوية في الميراث، يفوت على راكان أن النسوية السعودية باعتبارها نشاط شعبوي غير منظم فمن طبيعته أن يكون متعدد المنطلقات مهما اتحدت أو تقاربت الأهداف، جزء من المجتمع (نسوية أو غير نسوية) لديه مشاكله مع الدين إما جملة وتفصيلا، وإنما على وجه التأويل، أعلى هرم السلطة في السعودية مع تأكيده على الركيزة الدينية للسعودية إلا أنه يشير مرارا إلى حقب من سوء التأويل الديني (في شكلها الصحوي – الآن- وشكلها الإخونجي سابقا، وسيطول النقد باقي التشكلات الدينية) عسيري نفسه يبدو لديه مشكلة مع الدين عندما عرّض بوجود (نسوية إسلامية) ومشكلته مع الدين هنا في حال اعتباره منطلقا للنسوية، هي مشكلة تأويل لكن وفقا لسردية عسيري سيعتبرها مع مشكلة مع الدين، هل هذا يجعل راكان متضادا مع الدين؟ هل يجعله مع النسوية التي يرفضها في صف واحد؟ بحسب راكان نفسه: نعم.
أنا أدرك أن الكثير من المشكلات الاجتماعية والنظامية لديها منطلقات دينية، وأدرك وجود دعوات صريحة إما لإعادة التأويل أو لتحييد الدين، ورأيي الشخصي هو اسخدام الدين كقوة تحسين اجتماعية بدل استخدامه كقوة صراعية على سبيل التعامل مع الواقع وليس التفضيل، لكن ربط هذه دعوات تحييد الدين بالنسوية السعودية على وجه حصري أو حتى شامل وأخذ ذلك كقاعدة نقدية، هو أمر مجانب لأبسط الحقائق.

  • الدفاع عن المجتمع حسب الصورة التي يتخيلها

يعتقد راكان أن النسوية السعودية ضد المجتمع، وهنا يطرح حجة عجيبة وهي (المجتمع حسب الصورة التي أتخيلها) حسنا، مادمت تقر بأن المجتمع بصورته الحالية غير منصف للمرأة، ويتسبب في الكثير من أوجاعها، فما الذي تدافع عنه بالضبط؟ خيالك؟ هل النسوية السعودية أصبحت مسؤولة عن خيالات ذكورها؟

  • توهم المشكلة

أحد النقاط الذي تطرق إليها عسيري هي التعريض بأن النشاط النسوي السعودية يجعل فتيات (الطعش/المراهقات) يتوهمن المشكلات! تخيل معي هذا السيناريو: يتعرّض راكان في طفولته إلى تحرّش من أحد أقاربه الذي أقنعه أن هذا الفعل طبيعي، يصدقه راكان لأنه طفل ويثق بقريبه المتحرش لكنه في ذات الوقت يصاب بالكثير من الشوائب النفسية التي يكبتها نتيجة تلك الاعتداءات المتكررة، يكبر راكان ويتعرف على “التحرش” تحت مسمى اعتداء بفضل نشاط توعوي ما، يساعده ذلك على تحديد ما حدث له كمشكلة بدلا من كونه أمر طبيعي، وتحديد المعتدي عليه باعتباره مجرما بدلا عن كونه مجرد قريب لطيف، يطالب راكان نتيجة لهذا الوعي بوقف التحرش ويساعده وعيه على تخطي مشكلاته النفسية، ثم يستمع إلى شخص في بودكاست فنجان يقول له: (لقد جعلوك تتوهم المشكلة! لقد كنت طبيعيا،) هل يعي راكان أن الوعي بالمشكلة ليس إحداثا لها؟ أن الوعي بالمشكلة ليس توهما بها؟ تساعد النسوية السعودية الكثير من النساء اللاتي تعرضن للتعنيف الجنسي، الزواجي، التعنيف اللفظي، التمييز الوظيفي، التمميز في فرص التعليم، وغير ذلك على تحديد المشكلة والوعي بها لهدف معالجتها وحماية الأجيال اللاحقة من استمراء هذه الاعتداءات وتطبيعها. هذا ما يسميه راكان (توهم المشكلة) ، ثم يخلط ذلك بدعوات الهروب من البلد، شخصيا كتبتُ مطولا ضد هذه الدعوات الجنونية ولا أعتبر أن الترويج لقصص الهروب هو حل ناجع لمئات الآلاف من المتضررات والمتضررين، مع ذلك أرى أن ربطها بالنسوية لنسفها ربط جائر.

  • الحجة الدامغة: اوكي..مش دائما

رغم أن عسيري أكد في بداية الحلقة على رفضه للنسبية، لكنه يفرّ إليها سريعا كلما دار حمى النقاش وعجز عن بيان المنطق في مناوشته، يحاول أبو مالح أن يستكشف عن منهجية عسيري التحليلية في سرده للأمثلة، ترتيبه للنتائج، يعود ليجيبه بالنسبية، لكن كما يفعل ابن الحارة الذكي في تغيير الصياغة، ويسمي اللجوء إلى النسبية هذه المرة بـ: “أوكيه… مش دائما”

أختم هذا الرد بالتأكيد على أن نقد النسوية السعودية ضرورة من الضرورات، مرة عن مرة نشهد حوارات أكثر تطورا حولها، أود حقيقية أن نوجد مساحة حوارية أكثر نزاهة وأكثر اتساعا.

كما تبدو الحياة من وجهة نظر الحافّة

مايو 17th, 2019

إن أقصى القافية يصنع وزن البيت، أو يكسره، وإذا ما كنت تجد نقطة النهاية مليئة بالحماسة فذلك لأنك لم تقف على الحافّة يومًا، حيث يشتعل دمك حماسةً ويرتعد قلبك، فتنخلق لك ذكرى لا يمكن أن تنساها، وعندما كنتُ أفترق عن رفاقي في مكانٍ عام فإني أقول لهم: … تجدوني عند الحافّة! أقصدها حقيقةً وأقصدها مجاز.

مأخوذة بالطريقة التي أتعاطى بها الحياة، مُولَعة وشغوفة ومجنونة، جادّة للغاية ثم تباغتني نكتة سخيفة فأضحك للأبد.

‏لقد رأيت ما رأيت، واختبرت طريقًا مليئا بالانعطافات الخطرة، وفي كل مرة كنت أختار مواصلة الرحلة، مرةً بدافع القوة، ومرةً بدافع اليأس، ومرات كثيرة بدافع الكرامة.

لقد كرهت الهزيمة أكثر مما شغفتُ بالفوز، وكلّما دفعتني الأقدار إلى الحافّة لتختبر صبري كنت أرى القفز خيارًا مضافا لم تتوقعه الحياة مني، وكنت أنهزم كثيرا ثم أفوز فوزا مبينا يطرب قلبي، ويقفز لأجله أحبتي وأهلي، ويحترمني عليه مُعارضي، لطالما أنهزمت بطريقة مريعة ثم انتصرت بطريقة باهرة.

حتى وصلت إلى ضفّة مغايرة لهذه الحياة، إذ تعاليت على ثنائية الفوز والخسارة، ووضعت الحياة كلّها في جيبي جوار مفاتِح بيتي، وخرجت إلى العالم أشعّ كنجم سماويّ لا يسطع كشمس ولا ينعكس كقمر، نجم يخون الشّمال، لا يدلك على طريق لأنه يؤمن بلذة الرفقة أكثر، واللحظة، هنا، والآن!

وما منعني ذلك من أن أستلذ الفوز، وأقفز في الهواء فرحا مع كل انجاز، لكنني أجد ذلك امتيازا إضافيا أكثر منه احتياج وجوديّ، أعرف نفسي الآن أكثر من أيّ وقت آخر، وتحركني الحماسة كل يوم لأكتشف عنها وفيها المزيد، إنّ هذا الوقت وقتي، والأرضُ أرضي، والسّماء سمائي.

يلاحق الناس أهدافا، وأجري إلى الحوافّ، إلى القوافي، أطارد ذلك الشعور المجنون بالخطر والذي طالما هربت منه، كيف تبدو الحياة هنا؟ … لا تصفها الكلمات ..قفِ وانظر، اغمض عينيك ولا تخشَ أن تقفز، ثم عُد

7 قواعد سرّية لدخول التنظيم السرّي للانطوائيين

فبراير 15th, 2019

في حين تبدو صديقتي مهمومة لأن أحدا لم يجب على اتصالاتها ليشاركها وجبة الغداء، أستمع إلى شكواها بأبعد مسافة انفصال ممكنة عن حالة حرجة كهذه لا أفهمها ؛ أنا التي تسجّل حجزا في مطعم فاخر لتذهب للعشاء بدون أن تفكر في اصطحاب أحد حتى ترى صديقاتي تصوير ذلك ثم يسألنني: منال سلامات؟ فأجيب: اوه ..نسيت! أنا فعلا أنسى أن أدعُ أحدا لأنني لا أشعر بالحاجة لذلك، ذلك لا يجعلني شخصا انطوائيا كئيبا، على العكس؛ أنا الفتاة الأكثر صخبا في الحفلات لكنني لا أجد ضيرا من الذهاب منفردة إلى مقهى أحبه أو حدث ممتع ما. الانفراد ليس مرادفا للوحدة، ذلك ما لا يفهمه أصدقاؤنا المفرطون في اجتماعيّتهم،
في صحّتي ..وصحة آلاف الانطوائيين في مدينة كبيرة، هذه 7 قواعد سرّية للتعامل معنا ولتساعدنا على البقاء معكم لا تخبر أصدقاءك عنها:

1.جاهزون للتبني

الطريقة الأفضل لدينا للتفاعل الاجتماعي هي البقاء بجوار شخص اجتماعي يتبنانا اجتماعيا، يقوم هذا الشخص بالمبادرات اللازمة لإخراجنا من أمام نتفلكس، يمتاز بقدرة على مقاومة الرفض المتكرر والتبريرات السخيفة التي نقدمها عند الاعتذار عن الخروج، عملية التبني هذه عملية في الغالب عبثية، تنتهي دائما بان هذا الشخص الاجتماعي يحضر عشاءه ويجلس أمام نتفلكس معنا، يتحول إلى انطوائي مغلوب على أمره، وهذه مؤامرتنا السرّية للقضاء على الاجتماعيين، لكننا لا نفصح عنها دائما.

2. نستمتع بتدليل النادل لنا

مالا تعرفونه أن نادل المطعم ومديره ومالكه جميعهم يدللون هؤلاء الذين يحضرون للأكل بمفردهم، أحصل دائما على أولوية في الاستجابة للطلب، طبق حلو مجّاني، يدعونك أحيانا لتجربة طبق جديد أو مشروب جديد يخططون لإضافته إلى القائمة، أنت بنظرهم عنصر متفرغ ويجب إشغاله وترفيهه حتى لو كان أمامك لابتوب وتشاهد مسلسلا أو تقرأ كتابا، إنهم يتصرّفون تجاهنا بحنّية وشعور بالخجل ويبدون في حالة اعتذار دائمة لكوننا منفردين، هذا رائع جدا أنا أحصل على كوبونات خصم لشخصين حتى يشجعوني على الحضور برفقة أحد ما، ما أفعله هو أنني أحضر مرتين مجانا … فزت! باختصار عندما تخرج منفردا تحصل على خدمات إضافية، وتدفع أقل، في الحياة أمور امتيازية مثل الكود الخفي في اللعبة لا يمكنك اكتشاف ميزاتها إذا كنت تلعب دائما نفس المرحلة بنفس الطريقة.

3. تعال مع خطة

ضربتين في الراس توجع، في حال قرر المتبني اصطحابنا فيكفي أننا سنقرر الخروج، ديل؟ لا تطالبنا بخطة، رجاء، الأمر الجيد أننا لسنا متطلبين، مهما كانت خطتك رديئة فهي جيدة كفاية لنا، على العكس لا نفضل الخطط ذات الفعاليات الكثيرة، لأنها ستتطلب منا جهدا إضافيا للتواصل، وهذا كثير في يوم واحد، إذا كانت خططك للخروج من هذا النوع فعليك أن تقسّمها لنا على دفعات، على أيام..  على أسابيع

4. اقبل خطتنا البسيطة

عندما نتجاوب معك، قد تشعر – لا سمح الله – أن لدينا خطة مجدولة تستحق الحماسة، لا … نعلب بلايستشن، نمشي في طريق ما، نصنع عشاء منزليا.. ندردش.. هذه الخطة الرائعة لا يمكن أن نتوقف عن التحمس لها باستمرار، هديء من روع توقّعاتك الاجتماعية بشأننا.

5. احضر سوالفك معك

أقول هذا دائما لأصدقائي (تعالوا مع سوالفكم) .. الانطوائيون مستمعون بامتياز، سأحب أيّ (سالفة) تقولها مادمت أحبك، تريد الحديث عن ضربات الجزاء الضائعة في الدوري؟.. لا مشكلة

6. الصمت مسكين..أحبّوه

في حال لم تكن سوالفك متوائمة مع وقت لقائنا، ستتعرف على صمتنا، قد تعتقد أننا نشعر بالملل، لا .. أؤكد لك نحن نتحدث كثيرا داخل رأسنا، أحاديث لا تقل عن سوالفك متعة وربما أكثر (نو أوفنس) ، هذا هو الوقت المناسب لتقلّب جوالك، تتشاجر مع الخلق في تويتر،  تلعب ببجي، خذ راحتك.

7. لا تعيدها …

نكون في أمان الله معك، تأتيك فكرة شيطانية في دعوة شخص إضافي يتناقض مع طبيعتنا، على الأغلب يكون شخصا ثرثارا يبالغ في التعرّف علينا، ولديه تلك الديناميكية في تسجيل أرقام جوالات كل الذي يلتقيهم، دمّه ثقيل، ولم يشاهد Friends في حياته… النصيحة المتعلقة بهذه النقطة هي: لا تعيدها.

عبور…

يناير 17th, 2019

عبرتُه …

ولقد مَسست وجهه وكان ملمسه النّعيم والنَّشيد والأماني وحكايا النوم وكلّ ما خطر على قلب الأسيف من أفاعيل الذِّكريات، كان ملمسه البَهاء والسّخاء والآهِ في مواويل الأغنيات، وأحببته ثم أحببته مرةً أخرى وثالثةً حتى استطال في روحي كالجذع أهزّه من هلع فيسّاقط أنين، آهٍ ياللحنين!

ثم جاءني منكبّا منسابا كدموع الصّديقات، مندفعًا كغيرةِ الآباء، متقدما كبسالة الأشقّاء، قلتُ: كن… فكان كأن لم يكن غيره، لا قبله، لا بعده، شاهدا على الرّجال وهم ينهزمون قبل حذر المحاولة، فلا نالوا شرفها، ولا نالوا الوصول، وصل هو فانقطع عند قدميه الطّريق، آهٍ للتيهِ..

واحتضنتُ كفّيه فانخلق في خطوطهما صيفا بديعا كأجساد الصّبايا على الشواطيء، ولاحت بَين بيْننا سماحة كوجوه الأمهات ورقة الحنا في كف جدة لها حفيد وحيد، وانرسم لي في كفّيه تاريخا لا نهاية له، ابتدأ من لحظة تبسّمه وانطرح كل تاريخي على شفيته … وماعادت تُنجيني القُبُلات..

وغنّى لي! … غنّى هديرًا فُراتيّا فانصاعت له الدّجلة كالصدى، فضحكنا كما تفعل السّماوات قبل أن تزفّ الديم فوق البيد تشرأبّ إليه حناجر المستسقين، آمين لصوتك، آمين لصمتك.. آمين.

وامتد طولك فارعًا مضاهيا أصالة النَّخيل في أرضنا، في العَلم، أقف إليك على أطراف ولعي تحيّةً ونغم، عساني أُثمِر فيك خلاصَا مما مضى، سُكّرًا لما قد يجيء، خُذني فردًا، خذني وِترا، خذني سبعًا أو للأبد..

180 يوما بعيدا عن تويتر | تجربة

ديسمبر 8th, 2018

في البدء؛ هذه ليست تدوينة في ذمّ وسائل التواصل الاجتماعي، إن كنت تبحث عن مقالة تندب الأيام التي لم نعرف فيها هذه الطرق في التواصل، قبل أن تلتصق وجوهنا في الشاشات ملاحظة كل تنبيه، هذا ليس هو غرض التدوينة…

أولاً: لماذا؟

أفعل ذلك باستمرار، منذ العام 2010م وأعني منذ تعرّفي على تويتر وأنا أجنح في مرات إلى التخلّص منه جملة وتفصيلا، في الفترة الأولى لتويتر ( قبل الهاشتاق العربي) كانت قاعدتي بسيطة: بمجرد أن يصل المتابعون إلى 10 آلاف أحذف الحساب، بعد ذلك لم تعد القاعدة مجدية لأن المتابعين يزدادون بسرعة إضافية، عملت على فصل المدونة عن الحساب، وعن كل منصة أخرى، ومع ذلك استمر الأمر، فأصبحت أحذف الحساب .. هكذا فجأة! في اللحظة التي أشعر فيها أن ما يحدث في هذه المساحة الالكترونية كافيا ولم يعد محتملا، وهذا الشعور يرتبط بثلاثة أمور:

  1. فلترة المحتوى المتدفق بالقوائم الجانبية، والحذف، والبلوك لا يعود كافيا للسيطرة على المحتوى الذي لا أريد مصادفته بشكل متكرر.

  2. الذباب الالكتروني (نعرفه) يسيطر على المحتوى بشكل يعيق التواصل مع الحسابات التي أتابعها باهتمام.

  3. يشتهر حسابي بشكل يؤثر على متعتي الخاصّة في التواصل.

طريقتي في استخدام تويتر (مابعد 2013) هي للمتعة، للتواصل مع أصدقائي، لمتابعة المستجدات المتعلقة باهتماماتي (القانون، الأدب) ، ولأن(السعودية تحدث في تويتر) وتويتر هو البرلمان الشعبي، فبالتأكيد يهمني متابعة جديد القرارات في هذا الشأن، لا يهمني إطلاقا أيّ جدل يدور حول أيّ من ذلك، لا يهمني من يعترض ومن يؤيد، لأن تويتر منذ فترة طويلة فقد ميزته الحوارية، وأصبح الأمر يحدث كالتالي: رأي – أرشيف – هاشتاق – تنمّر – ولا يمكنك أن تتوقع ما يحدث بعد ذلك.

وكما كنت أقول دائما، ما دمت لا أربح ريالا واحدا من المتابعين (كرقم تسويقي) فإنني بالتأكيد لست مدينة لهم بأي شيء ليتوقعوه مني، كنت أحذف التويت الذي يتجاوز ال 500 ريتويت، وهذه رغبة شخصية ليس لها مبرر مقنع لغيري، لا يوجد لدي مشكلة في الظهور بهويتي، الشخصية والعملية، وأعتقد أنني شجاعة كفاية لتحمل تبعات سلوكي الالكتروني، لكنني ببساطة لا أحبّ ازدياد رقم المتابعين، لذلك كان هذا الرقم مؤشرا دفعني للتوقف في هذه التجربة.

لا أنقطع عادة بشكل درامي، لا أنبّه أحدا، لا أكتب تويتة وداعية، لا أحمّل الأرشيف ( الشيء الوحيد الذي أندم عليه أحيانا) ، كانت الخطة أن أنقطع لثلاثين يوما ( شهر ) .. استرسل الأمر (لحلاوته) خمسة أشهر أخرى، كانت الخطة الانقطاع عن تويتر فانقطعت عن باث أيضا كأثر جانبي، ريّا الشريف .. النفسيّة الأخرى قالت لي: مالفائدة؟ ستكتبين لنا عن كيف وجدتِ السلام الداخلي؟ .. بالطبع لا. لأنني لم أكن أبحث عن سلام داخلي، سأكتب كيف فاتتني الكثير من الأحداث، كيف كان زملائي حولي يتحدثون بقلق عن مقتل خاشجي ويعتقدون أن حربا ستقوم ذلك المساء، بينما كنت أسألهم عن معهد لاستكمال دروس اللغة الفرنسية، وبدوت أمامهم للحظة خارج الواقع كليا، خروجا أشعرني باللذة، لقد عشت في عالمي الخاص المحدود بينما كان العالم كله متوترا مستغرقا في التحليلات .. لقد كانت هذه هي “اللحظة” ، لحظتي … التي شعرت فيها أنني بالفعل أملك عالمي! … وهنا حصلت على خبر جيد: عالمي الخاص المحدود الذي لا يحتوي على نافذة تسجيل دخول ولا تنمّر و لا هاشتاق :ليس مملا …

خلاصة التجربة:

  1. كنت أتوقع أن تشتت انتباهي بسبب التواصل الالكتروني سيخفّ لصالح التركيز على هواياتي الأخرى: القراءة، الكتابة، التعلم .. لم يحدث ذلك، بقي روتيني كما هو، أقرأ بذات الرتم، أمارس ما أحب في ذات الوقت، وذلك ساعدني على فهم أمرين، الأول: انقطاع عادة سلبية لا يعني تولّد عادة إيجابية، العادة الأخرى تحتاج جهدا إضافيا لاكتسابها، وليس فقط انقطاعا عن العادة المضادة، الأمر الثاني، سأحتفظ به.

  2. السّعودية تحدث في تويتر، جميع الأمور التي تحدث صخبا حادا في تويتر، سوف لن تصادفها في يومك الاعتيادي وأنت ذاهب لتناول قهوتك، الناس لطفاء في الأغلبية العظمى، حلوين! يحبون المساعدة، ولا يتنمّرون على الغرباء.

  3. لن يفوتك شيء، الأمور المؤثرة ستصلك أخبارها بالقدر الكافي.

  4. التدفق السلبي على تويتر، انقطع تماما في الحياة خارجه، وهذا الأمر أعجبني.

  5. بعد الشهر الثاني، أردت العودة إلى أحد نصوصي المنشورة في تويتر، لم أتمكن من ذلك، ندمت للحظات على عدم تحميل الأرشيف، لكنني واسيت نفسي: سأكتب غيره!

  6. العلاقات اليوميّة أكثر جدوى من العلاقات على تويتر، كشخص كسول اجتماعيا، وفّر لي تويتر منطقة راحة لممارسة الحياة الاجتماعية بعيدا عن الارتباط الواقعي، وكان ذلك أحد أسباب خوضي لهذه التجربة، أردت الخروج من هذه المنقطة المريحة، وأعتقد أنني حققت هدفي بشكل كبير.

  7. انتهت التجربة، وعدت بحساب آخر، رحلة أخرى، بدون أيّ حماسة، غواية الأصدقاء توقفت عن مقاومتها، الأدباء والساخرون في تويتر كذلك، أريدهم.

وبس.

إلى خافير … من الأرجنتين

أكتوبر 22nd, 2018

خافير هو المستخدم الذي قرر مشاركتي حسابي في نتفلكس، ولأن حسابي مؤمّن بشكل كاف لم تكن مهمة اكتشافه صعبة ومن أول تسجيل دخول،

كل مافعلته هو أنني تأكدت أنه مستخدم عادي يريد مشاهدة الأفلام، خافير لا يريد الوصول إلى الإيميل أو حتى جهازي، يريد فقط مشاهدة الأفلام، ودون أن أتواصل معه، منحته عدة أيام للضيافة، العرب يفعلون ذلك بلا مبرر دائما، هذا الأمر الذي يستفز المهتمين في التقنية والحماية، لا يجب أن تستضيف أحدا على جهازك أو حسابك، لكنني فعلت ..

ومن اليوم الأول لدخول خافيير قرر إنشاء ملف خاص به، أحترمت ذلك فيه، لأنه من المزعج أن تستخدم ملفي الخاص وتربك نتفلكس في تحديد تفضيلاتي وقوائمي، كلنا نعيش تلك اللحظة التي لا تعرف ماذا نلبس فيها أو ماذا نأكل أو ماذا نشاهد، شكرا للخوارزميات التي تمنحنا إجابة مريحة وجاهزة على شكل اقتراح، كما يفعل الأصدقاء، رغم أنها في الوقت ذاته تخلق لنا مساحة آمنة ساشعة أكثر مما كنا نرتاح فيه مسبقا، فنعيش وهم الاكتشاف المتجدد بينما نحن في الواقع نعيد تكرير تفضيلاتنا تحت عنوان ( هل تقصد ..؟) ، المهم أنني لاحظت أن تفضيلات خافير لم تعجبني لكن ذلك أمرا يخصّه …

ولمدة يومين كان خافير مشغولا أكثر من اللازم في تعديل ملفه، حتى أنه لم يشاهد أي فلم، ماهذا يا خافير؟  لديك مكتبة بمئات الأفلام وأنت مشغول في تغيير لون الملف وصورته؟ دخل خافير حسابي وظن أنه سيعيش أبدا، حتى أنه بدأ في اليوم الثالث بإنشاء قوائم للأفلام، لا أعرف إن كان يخطط لمشاهدتها على مدة الثلاثة شهور القادمة أم أنه مجرد شخص مهووس بترتيب الأشياء، لكن الأكيد أنه كان يستمتع بما يفعل، كانت القوائم منشأة قبل إضافة الأفلام إليها، وهذا يرجح الاحتمال الثاني، هذا الرجل لديه تصنيفات في رأسه ويريد أن يرى العالم مصنفا، حتى وإن لم يوجد أي فلم تحت هذا التصنيف، هؤلاء الأشخاص عادة مريبون ولديهم اهتمام مفرط بما يجب أن تبدو عليه الأشياء في هذه الحياة بشكل عام، يفترضون أنك يجب أن تطلب قطعة شوكولاتة مع القهوة ، وكعكة ليمون مع الشاي، لكنك لو قررت مفاجأة الموقف وطلبت أمامهم برقر مع لاتيه ( كما فعلت أنا بالأمس) سيعتبرونك فورا غريبا، وتفعل أشياء خارج قوائم التصنيف، وستبدو لهم مريبا، كما يبدون لك ..

في اليوم الرابع، ونظرا لأن مدة الضيافة قد انتهت، فتحت ملف خافير لأرى إن كان في منتصف مشاهدة فيلم فأنتطره حتى ينتهي ثم (أطيّره) ، وبالفعل كان للتو قد أنهى أول خمس دقائق من فيلم أرجنتيني، ولحظة … قبل الدخول إلى ملفه، لاحظت أنه قام بتغيير لغة الحساب بالكامل إلى اللغة الأرجنتينة، خافير لم يظن فقط أنه سيعيش أبدا بل أيضا بدأ يتصرف وكأنه “يرفض المسافة، والسور، والباب، والحارس” وتعدى كونه “يمون” إلى أنه يملك الحق في تغيير لغة الحساب، ولمن لا يعرف مثلي فإن الأرجنتينية – بحسب الدرس الأول الذي قدمه خافير- لا تتقاطع مع المفردات الانجليزية بشيء، لا يمكنك تخمين معنى الكلمة، اضغط عشوائيا و”يفتح الله” ، وكانت هي اللحظة التي شعرت فيها بإحساس والتر وايت عندما قال:

وداعا خافير، أتمنى أنك الآن تحظى بفرصة أفضل في حساب آخر تكمل فيه مشاهدة فيلمك السخيف D: