عشرون يوما من التدوين| 01 : أهلا نوفمبر

أهلا نوفمبر، شهر الكتابة كثيرا ما شكونا كمدونّين من تمزيق الأفكار تحت عجلة ١٤٠ حرف أو عشر ثوانٍ مسجّلة أو صلبها في مقال في جريدة، أو ورقة مؤتمر فيها من الارتجال الكثير، كلّ ذلك رائع، لكن تظل نكهة التدوين معتّقة ، وددت أكثر من مرّة ممارسة التدوين اليومي لفترة محددة، شهر نوفمبر ليس هو أفضل خيار […]

مرحبا! أنا تائه مثلك.

… يحدث لي هذا أيضًا، الوقوع في دوائر تيه مباغتة، في البدء أحاول البحث عن أقرب مخرج وعندما لا أجد، أبحث عن أيّة لوحة، ثم عن أيّ تائه آخر يقاطعني المسافة، لا ظِلال ولا حتى صدى، في الأخير على أهبّة اليأس، سيبدو أيَّ شيء يلوح كما لو أنه علامة نجاة فسفورية عليّ أن أثق بها لأنني […]

اثنا عشر لونا

تطوي ثمان كنزات صوفية بشكل متتابع وآلي: الكُمّان للخلف، طيّة المنتصف، تهذيب الياقة، وتفكّر باستغراق موازٍ: حبيبان للخلف، طيّة منتصف الطريق، تهذيب ياقة النهاية… التي بعدها: مُقابلتا عمل، طيّة منتصف الدوام، تهذيب نهاية اليوم، … وهكذا كآلة كادحة لا تحب أن تتوقف. كنتُ أسترخي على صوفا ليّنة وأتأمل صديقتي في انغماسها مع الكنزات، إنني أملك […]

أحبّني في المساءات المكررة في تِرس الرتابة، في نهاية الأسبوع عندما يتأخر طلب العشاء، في يوم الدايت المفتوح، في العشر دقائق قبل يوم عملٍ مرهق وعندما يتعرّج خط الآيلاينر بفعل رمش مفاجئ، أحبّني عندما أرغب في التضجر من حرارة الشمس “الحارّة ككل يوم، أعرف!” ، وسأحبك بين شوطي مباراة ناديك الصعب، بعد انتهاء التحليل؟ طيّب، […]

إلى: لئيمة…

تبادلاتا حديثا مقتضبا كان يفترض أن يكون وفق سيناريو مفصّل لكن كانت جدية الحديث تفوق عفوية المكان الذي جلستا فيه، على درج مبنى شركتهما ..بدتا كمراهقتين تحاولان تسوية الأمور بارتجال ما أمكن على درج المدرسة، انتهى الحديث كما ينبغي: عندما أعود إلى البيت غدا سأتصل بك، أفضل؟ أفضل. بالفعل جرى الوعد كما هو مفترض، حيث […]

رسائل قصيرة جدا… إلى أصدقاء المكان ( 2 )

إلى: الكتاب الذي لم أعرفه بعد: دبّر لنا صدفة. الكتاب الذي اشتريته ولم أقرأه: ماكان العشم! الكتاب الذي أحرجني بفكرة: عقلي مليئ بالوشوم. إلى الكتاب الذي رميته: لا يصلح العنوان ما أفسده الفهرس. إلى رفّ مجموعة الكتب التي تحوي تواقيع الرّفاق: قناني عطور، لا يمكن أن تختلط روائحها، اللافندر لافندر، والعود..عود. إلى: لوحة “الحضن المجّاني” […]

رسائل قصيرة جدا… إلى أصدقاء المكان ( ١ )

رسائل قصيرة جدا… إلى أصدقاء المكان: صديقي خطّ الضوء النافد من حافّة الباب كطلقة قنّاص محترف: لم تقتِل الظلام. صديقي الظلام: ندبةُ الضوء … شرفُ محُاولة. صديقي المقبض البارد في قلب الباب: شكرًا! القشعريرة التي تمررها برودتك إليّ، تذكرني بشعور الدهشةِ القديمة لمصافحةٍ في وقت ضائع. صديقي الباب: المواربة ليست خيارًا. صديقي المفتاح: هل مازلتَ […]

التديّن كميكانيزم دفاع في المجتمعات التديّنيّة

يخبرك صديقك ضمن مساره الفكري أنه كان متديّنا وخاصة في غمار مراهقته، تندهُش بدوركِ من تقاطعاتكما هذه حتى تكتشف أن دائرة واسعة جدا من المجتمع تشارككما هذه المرحلة!، يأتي آخر يفسّر جُلّ آرائكما المتحوّلة الآن بأنها سطحيّة كردة فعل لكون كل منكما متديّن سابق، أنت نفسك من الوارد أن تُبرّر آراءك الحاليّة على هذا النحو، […]

مرحبا

مرحبا أيّها المتوقَّع الاعتيادي الذي يعرف الجميع موعد استيقاظه ولا يجدون حاجة لمعرفة ما الذي يعمله بالضبط كل صباح، لأنهم متأكدون أنه سيعود بعد ثمان ساعات، ويبقى متاحًا حتى المساء…الذي تصنع أكبر مفاجآته اليوميّة حفرة جديدة مكان ركون سيارته فيضطر بسببها -وبسببها فقط- إلى اكتشاف مساحة الموقف المجاور، مرحبا أيّها المتوقَّع الذي لا يكون أبدا […]

كيف يمكن أن يخدعك ذكاؤك؟

معروف أن الذكاء غير متفق على تعريفه بالتفصيل، لكن إجمالا متفق أنه عبارة عن قدرة عقلية يمكن تطويرها والتعبير عنها، قدرة على ماذا؟ هنا تحضر وجهات النظر المختلفة التي بتفكيكها ترى أن المشترك بينها تضمّنها القدرة على تحليل موقف وتكوين ردة الفعل المناسبة بشرطين: السرعة والدقّة. وصلت بعض البحوث في اكتشافاتها إلى تحديد أكثر من ١٥٠ […]