جرعة زائدة من الواقعية …

يبدو يوما مثاليا لمواجه القلق والخوف بصدر أعزل، عدوّان ماهران وصدر مخطوف الأنفاس، ككل المواجهات التي لا نملك فيها رفاهية الهرب …ننجو مرة أخرى، وبالطريقة التي يبالغ فيها الأبطال الخارقون عند إرسالهم في مهمّة خطرة، نعود مرتعدين، نحاول التأقلم من جديد مع رتم الحياة كما تبدو في طبيعيّتها، ثم نكنشف أننا نجونا هذه المرة ولكن حدث […]

فيلم “فضيلة أن تكون لا أحد” : دفء المواساة

يقف أبو ناجي على الطريق حاملا حكايته، يتوقف له أبو محمد بسيارته، ويعرض عليه “توصيلة” مجانيّة.. تبدأ الحكاية:         “-أبو ناجي: لو ناجي الحين موجود كان هو كبرك(… ) ناجي مات…          -أبو محمد: (… ) ولدي ضاع مني في الحرم قبل أربع سنوات (… ) مالقيناه       […]

تجربة شخصيّة| عُشرون يوما من البُطء (ج١)

مُستفزّ صحيح؟ أعني البُطء… عندما يبدأ شخص ما في حكاية قصّة ثم تكتشف أنه يتحدث ببطء مبالغ فيه، تخاطبه بينك وبين نفسك: “كنتُ متحمسا لسماعك..لماذا غدرت بي؟” أو عندما تتأمل النادل وهو يضع ثمانية أطباق على الطاولةببطء مستفز، ليس لأنك جائع، وليس لأن الرضيع في الطاولة المجاورة بدأ في البكاء، ولكن لأنك معتاد على رتم […]

خرائط التيه … رواية

لماذا تقرأ رواية لأكثر من ٣٠٠ صفحة؟ تبحث عن حبكة مثيرة؟ وقتا لنسيان المهام المعلقة؟ أو مجرد الرغبة في قضاء وقت خاصّ مع المؤلف؟ أزعم أننا في كل مرة نقرأ فيها رواية نكون مدفوعين برغبة محددة حتى وإن لم نستطع تسميتها، عندما اخترت خرائط التيه كنت أبحث عن نصّ يتحدى قاموسي اللغوي، اللغة النظيفة، أردت […]

التخفّف ، فيلم وأشياء أخرى

بطبيعتي لا أنجذب نحو الفكرة الرسالية، والأشخاص الرساليّين أو التبشيريين/الدعاة، الدعوة والانضمام إلى مجموعة لها شعار ومبادىء وقائمة من الأفكار،شيء لا يشبهني في شيء. أستخدم الأكياس الورقية لأن صوتها يعجبني ولونها وملمسها كذلك، أستخدم الماء بدون إسراف لأنني أكره المبالغة والبلل الفائض، لا تحدثني عن البيئة ولا عن خطورة نقص المياه، أنا لا أريد إنقاذ […]

مصافحة

أحب الأيدي، وتشدّني الفكرة الفنّية الرائعة من وراء تصميم الكفّ، كتبت عن هذا مرارا باقتضاب وساءلني الأصحاب عن وجاهة انحياز كهذا نحو عضو لم تحتفِ به الأغنيات كثيرا ولم تحمله مجازات القصائد، لكنني أصرّ على موقفي، لطالما وجدت في النظر إلى كفّ المقابل فرصةً لاستجماع فكرة أو ترتيب صياغة، حتى إن المصافحة الحميمة الطويلة وتشابك […]

١٠ أسباب تضمن لك أن أختك لن تهرب مع عشيقها …

يخشى كثير من الرجال اللُّطاف من أي دعوة لإنصاف المرأة وتحقيق الكفاف في عيشها، فضلا عن أن يتحقق لها التمكين والاستقلال، دون أن يخجل من تحقيق الاستفادة القصوى من راتبها أو طريقتها في تنظيم الفوضى من حوله سواء كانت أمه أو أخته ذات التسع سنوات، كثيرا ما يتصرف الرجل من هذا النوع كما لو أنه […]

ما يمكن ألا تتمنّاه في عيد الميلاد

تقول سحر عن أعياد الميلاد، أنها ” أكثر فكرة كوميدية، فالحمدلله الذي جعلنا أكبر من كده” ، سحر عبيطة طبعا، لكنني أذكرها هنا لأننا نتشارك ذات اليوم، وأعتقد أن ولادتي وإياها في نفس اليوم، نفس الشهر، أحد صور الحضور الكثيف لهذا العالم، وهذه مجاملة، لسحر طبعا! تخيّل أن تحاول التملّص من الفكرة كليا، ثم يأتي […]

عشرون سيرة ذاتية| 6 :القفْلة الأخيرة.

كتبتُ مرّة: سلّمك الله يا صاحبي من جِنايات العيون، والصّمت الشّغوف، ومن صدرٍ تعود بعده إلى أرضك وأهلك فلا تعرفهم.. ولا يميّزونك.. فيوقفك التلهّف على قدم، كالشّطر الأخير، متأمّلا ألا يخونه الشاعر ويفوته بيت القصيد فيرى نفسه مجرّد قفلة اقتضتها ضرورة الخَلاص من طول القصيدة.* لا أحد يودّ أن يكون مجرد قفْلة، لكن لهذا الأمر […]

عشرون سيرة ذاتية| 5 الذاكرة التعبيرية – سيمون دو بُوفوار

… الكتابة كفعل منجاة لم تكن غايتي في فترة مبكرة بقدر ماكانت غايتي هي التعبير، تصف سيمون دو بوفوار نفسها بالفتاة الثرثارة حيث الكتابة نتيجة طبيعية لها، بالنسبة لي لم أكن كذلك، إذا جلست بجانبي لمدة ساعتين لن أفكّر بفتح موضوع للحديث، سأستمتع بالصمت، إذا كنتَ مُلفِتا سأنظر إلى وجهك دون أن تشعر وبعدما تشعر […]