لم أعد أؤمن!! 1

بينما كنت أشاهد برنامجاً علمياً وثائقياً، قام أحد الباحثين بطرح فكرة علمية وتحليلها وترجيحها، لكنه اختتم هذا العرض بإشارة مفاجئة بيده اليمنى قائلاً: لكنني الآن لم أعد أؤمن بذلك!

حفّزني هذا المشهد للشروع فيما كنت قد عزمت عليه في الكتابة عن خاطر اختمر ذات تأمّل في موضوع: “اعتناق الفكرة” حيث تأمّلت حال الفكرة –أيّ فكرة- بالنسبة إلى الإيمان بها، ووجدت أن تتبّع سير ذلك لا يفضي بنا إلى خط مستقيم متنامٍ من الإيمان دائماً؛ بمعنى أننا لا نستمر بالإيمان بأفكارنا أكثر فأكثر مع الزمن، بل قد يكون خط سير الإيمان دائرياً يعود بنا من النقطة التي بدأنا بها، أي من الجحود بالفكرة إلى الجحود بالفكرة مرة أخرى كما في المشهد السابق، وهذا التحرّك يتسق مع قوله تعالى: (لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ)، فإن هذه الآية الكريمة توحي أن الإنسان “حالة متغيرة” باستمرار وليست ثابتة، وأننا عندما ندعو “اللهم ثبتّنا على الإيمان” فإننا نقصد الثبات على حال الإيمان لا على درجته، فإننا مأمورون شرعاً بالسعي لزيادة “درجة” الإيمان الشرعي.

إذن؛ سأتحدث هنا إن شاء الله – عبر سلسلة مقالات- عن “دائرة الإيمان” بالفكرة سواء كان إيماناً إيجابياً أي بوجودها أو صحتها، أو إيماناً سلبياً أي بنفيها أوخطئها (الجحود)، وما الأطوار التي تمرّ بنا مع أفكارنا (أو تمر بها أفكارنا معنا!) خلال هذه الرحلة الدائرية؟ وما الذي يجعلنا نتوقّف عن تطوير إيماننا بأفكارنا؟ وكيف يمكن أن يؤثر ذلك على “رسوخ” إيماننا بحيث يهوي هذا الإيمان بمجرد أن يشمّ رائحة “الشبهات”، أو بمجرد أن يذوق طعم “الشهوات؟ وغير ذلك مما يتعلق بالفكرة من حيث كونها فكرة بغض النظر عن اندراجها تحت أي تصنيف شرعي أو علمي أو غير ذلك، لكنني سأطبّق بعض الأمثلة على أفكار مصنّفة حتى لا يكون الكلام تنظيرياً مملاًّ أو فلسفياً محضاً.

يمكننا أن نتناول هذه (الدائرة الإيمانية) بالنظر إلى محلّ تكوّن أو صدور الفكرة، فمثلاً تبدو الفكرة المتكوّنة أو الصادرة عن نصّ قرآني أنّها تنطلق من طور: (اليقين بصحتها) بالنسبة للمسلمين لأنه: (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ)، وأنّ الفكرة المختصة “بدوران الأرض” مثلاً الصادرة عن عالم فلكي تضع هذه الفكرة في طور (الظن برجحان صحتها) بالنسبة لغير المختصين وغير المباشرين لعلم الفلك، وهكذا سنجد أن النظر بهذه الطريقة لا يخدمنا هنا لتعلّقه بنسبية الإيمان لصفة الشخص: الإسلام في المثال الأول، أو تعلّقه بخبرة الشخص: عالم الفلك في المثال الثاني، ولأنها طريقة تُسقط بعض أطوار تطوّر الإيمان بالفكرة المستهدفة بالتأمّل هنا.

ويمكننا أن نتناول (دائرة الإيمان) بالنظر لسلوكنا مع الفكرة..

التتمّة هنا: الإسلام اليوم – نوافذ فكرية.

5 تعليقات to “لم أعد أؤمن!! 1”

  1. يقول مونيرا:

    متابعة بإذن الله .. وفي انتظار الأوهام ..

  2. يقول Alaa:

    جميل ,أعلم حتماً أن ماسيكتب هنا سيكون مفيداً لي -في هذه الفترة على الأقل – .

    بالتوفيق .

  3. يقول ندى الفجر:

    أختي منال ..
    متابعة لما تكتبين ..
    حفظك الرحمن ..

  4. لهذا كان أمر الإنسان مُتبدّلاً .
    مُباركٌ الدّار الجديدة بالمُناسبة , راقني التصميم كثيراً

  5. يقول د.سمر:

    بدأت من المقال( 2) ..ثم بحثت عن هذه البداية المنيرة ..سأتابع معك بإذن الله