الأشياء التي تخجل منها …

d985d981d8aad8b1d982-d8b7d8b1d982


تانر Tanner [بجدية] : أعرف هذا رامسدن! ؛ بل وحتى لا أستطيع كلية قهر العار ؛ نحن نعيش في جو من العار. نحن خجولون من كل ماهو حقيقي حولنا؛ خجولون من أنفسنا؛ من أقاربنا ؛ من إيراداتنا المالية ! من لهجاتنا ؛ من آرائنا ؛ من خبرتنا ؛ مثلما نخجل من بشرتنا العارية!. سيدي النبيل ؛ عزيزي رامسدن ؛ نحن نخجل من أن نسير على أقدامنا ؛ نخجل من أن نركب سيارة عمومية كبيرة للركاب! ؛ نخجل أن نستأجر هنسوميه بدلاً من الاحتفاظ بمركبة؛ نخجل من الاحتفاظ بفرس واحدٍ بدلاً من فرسين ؛ وسائس خيل وبستاني بدلاً من حوذي وخادم!

كلما ازداد عدد الأشياء التي يخجل منها المرء ؛ كلما كان الأكثر احتراماً!! لماذا تخجل من شراء كتابي وتخجل أن تقرأه؟! والشيء الوحيد الذي لا تخجل منه هو أن تحكم علي بسببه دون أن تقرأه! وحتى ذلك فقط يعني بأنك تخجل من أن تكون لديك أفكار ابتداعية. انظر إلى الأثر الذي اُحدثه لأن عرّابتي قد حجبت عني هذا الخجل ؛ لدي كل فضيلة ممكنة يستطيع الرجل أن يحصل عليها إلا …

رامسدن Ramsden : إنني سعيد بأنك تفكر بنفسك جيداً …!

تانر Tanner: كل ماتعنيه هو أنك تعتقد بأنه يجب عليّ أن أخجل من التحدث عن فضائلي! أنتَ لا تعني أنني لا أمتلكها ؛ تعرف تماماً بأنني متزن وشريف مثلك ؛ شخصياً صادق مثلك ؛ وأكثر صدقاً بكثير… سياسياً وأخلاقياً .

رامسدن Ramsden : أرفض ذلك! لن أفسح لك المجال أو لأي رجل بأن يعاملني كما لو أنني فرد من الشعب البريطاني. أمقت تحيّزه ؛ أحتقر محدوديته المتسمة بضيق الأفق ؛ أطالب بحق التفكير من أجل نفسي! إنّك تتظاهر بأنك رجل تقدّمي ؛ دعني أخبرك أنني كنت رجلاً تقدمياً قبل أن تولد!

تانر Tanner: أعرف أن ذلك كان من وقت بعيد جداً .

رامسدن Ramsden : إنني تقدّمي أكثر بكثير مما كنت عليه في الماضي! أتحدّاك أن تثبت لي بأنني في أي وقت تنازلت عن مبادئي أو استسلمت… إنني ازداد تقدمية كل يوم.

تانر Tanner: أكثر تقدماً في العمر ؛ بولونيوس!

رامسدن Ramsden : بولونيوس! إذن فأنت هاملت ؛ كما أظن!

تانر Tanner: لا أبداً ؛ أنا فقط الشخص الأكثر وقاحة الذي قابلته أنتَ على الاطلاق كما تقول! ؛ تلك هي فكرتك فيما يتعلق بشخص مثلي سيء تماماً … اسأل نفسك كرجل عادل ومستقيم: ماهو أسوأ مايمكنك قوله بكياسة عني؟ لص؟ كاذب ؛ ملفّق ؟ حانث بقسمه؟ شَره؟ ولا أي من هذه الأسماء ينطبق عليّ ؛ عليك أن تعود إلى النقص الذي أعاني منه في مسألة الخجل! “


الإنسان والانسان الأمثل – جورج برنارد شو

20 تعليق to “الأشياء التي تخجل منها …”

  1. يقول الجـِــنية:

    رائع عزيزتي منال
    اهنئك على اختياراتك الراقية
    ومدونتك الرائعة

  2. يقول ابن رشد:

    قرات الافكار من بين السطور تناثرت حروفي وان شئتي قولي تبعثرت في طريق العقلانية المتجدرة من فلسفة الواقع به رايتك وبه رستمتك يامنال في مخيلتي دمتي بخير

  3. لايوجد إنسان أمثل ….
    كل إنسان به نقيصة ونقص .. نحن بشر ولسنا ملائكة.

    أختى الفاضلةك تقبلى تقديرى واحترامى
    وكل عام وأنت بخير ، وفى صحة وسعادة
    عيدكم سعيد

    أخوك
    محمد

  4. يقول تلف:

    هذه المنالـــ تنضح عقلاً

  5. يقول مـنالـ ـالزهراني / قلمٌ حر:

    الجـِــنية:

    أشكرك

  6. يقول مـنالـ ـالزهراني / قلمٌ حر:

    ابن رشد:
    الفلسفة داء العقل ودواؤه … أشكرك

  7. يقول مـنالـ ـالزهراني / قلمٌ حر:

    الجرايحي:
    أمثل بالنسبة لبشريته ..
    وأنتَ بخير …

  8. يقول مـنالـ ـالزهراني / قلمٌ حر:

    تلف:
    هنا أدينها لـ برنارد شو …

    أشكرك

  9. رائع ماقرأته
    بالرغم من أن عقلي الكسول يفضل أن ينخرط في صف الكتب التي تحكي قصصاً واقعية أكثر من غيرها
    أظن عاطفتي تتحمل النصيب الأكبر من اللوم
    رائعة دوماً يامنال

  10. على قصر الاقتباس إلا انه ممتلئ ومتداخل ومبعثر بترتيب..
    إن مما ورث الناس من كلام النبوة الأولى أن الحياء شعبة من الإيمان فهو فضيلة إنسانية قالوا عنها ان الفرق بين الإنسان والحيوان هو الخجل..وهذا يؤدي إلى نتيجة أنه بقدر ما تكثر الأشياء التي تخجل منها بقدر ما تبتعد عن فوضى الحيوان إلى رقي الإنسان..وبالتالي يزداد احتراما لأنه استطاع أن يسيطر على غرائز حيوانية وجرت العادة على احترام السيطرة والمسيطرين!!
    غير أن المحترمين لايستطيعون إحكام السيطرة دائما على هذه الرغبات الحيوانية وبالتالي فإن ارتكابهم لبعض لوازم الطبيعة الحيوانية لا يعني التزهيد في محاولة ضبطها وإعادة السيطرة عليها من جديد..
    (كل ابن آدم خطاء)
    هذا عى مستوى الفرد..
    أما على مستوى المجتمع (أو الطبقة) فإني أظن أن من حق أي مجتمع محترم أن ينظر إلى أي شخص قادم من مجتمع غير محترم على أنه غير محترم حتى يثبت غير ذلك والعكس بديهي..
    أطلت لكني كنت أحاول أن أفهم السر في جمال هذا النص البرناردي..

    شكرا لروعة الاقتباس..وكل عام وأنت بخير..

  11. يقول Mr-Waleed:

    كل عام وانت بخير

    بصراحه اقتباس جميل

  12. رائع يا برنارد شو ( كعادتك ) ..
    و مقاطع الجمال في روايته لا أعُدُّها !!

    منال يا جميلة لم أُعَنِّ نفسي المجيء لأعلق على روعة جورج ، بل أتيتُ بفرح لأعايدك و لم أرَ سبيلا أشد أدباً من ذا

    كل عام و أمك تحبك ..
    كل عام و عمرك الوردي يزداد عرضاً و جمالاً ..

    كل عام و عيدك فرح و دهشة و ( سكينة )
    و قبلاً ، كل عام و أنتِ إلى الله أقرب ..

    رقية ( الطائف )

  13. يقول مـنالـ ـالزهراني / قلمٌ حر:

    خلود:
    تنورين .. دائماً

  14. يقول مـنالـ ـالزهراني / قلمٌ حر:

    د.تركي الشريف:

    جميل جداً ؛ هذا بعد آخر للنص …

    الحياء محمود ؛ المشكلة في الخجل ؛ الخجل في أمور لا تستدعي هذا الخجل.
    المشكلة أكبر عندما تكون هذه الأمور التي لا تستدعي الخجل مقاييس ؛ يفرضها المجتمع بقوة طبقية ضاغطة ؛ الأمور الشكلية التي تعرقل تقدمية الانسان الفكرية

    تخيل حجم العار و (الاحراج) الذي سيشعر به خجول من وطننا يشبه رامسدن عندما يصافحه عامل فقير أو يسلم عليه فجأة وبحرارة تحت نظر أصدقائه المقربين الذين يعانون من نفس الخجل! سيحاول أن يثبت لهم بكل طريقة أن هذا العامل وقح! وأنه لا يمت إليه بصلة حتى وإن كان يعمل عنده من عشرة سنين!

    أشكرك

  15. يقول مـنالـ ـالزهراني / قلمٌ حر:

    Mr-Waleed:
    وانتَ بخير … شكراً

  16. يقول مـنالـ ـالزهراني / قلمٌ حر:

    رقية الحربي:

    الطرق تتأدب بخطواتك رقية ؛)

    أشكرك جداً … وكل عام والفرح أقرب إليك … من كل شيء :/

    *مبروك الخروج من الرياض P:

  17. يقول ليلى.ق:

    إقتباسة رائعة ؛ وفقت فيها ..

    كل عام وأنت بخير ..
    كل عام وأنت إلى الله أقرب ..

  18. يقول جنان:

    أحسنت منال فيه أمور يخجل منها البعض بحجة طبعا

    لاأعلم كلمة خجل وحياء هل هلي بنفس المعنى؟

    شكراا منال

  19. يقول ودّ:

    وسيلة جيدة في ضرب الاقتباس .. “المعنى”
    تحتاج كل مرة لإعادة القراءة ..
    شكرا لك

  20. يقول مـنالـ ـالزهراني / قلمٌ حر:

    ليلى
    وأنتِ بخير حياك

    جنان
    لا ؛ هناك فرق : الحياء محمود هو الباعث على ترك المستقبح وفعل الخير وهو المحضوض عليه شرعاً .
    الخجل : نفسياً هو حالة غير سوية زائد عن الحياء باختصار هو الحياء من الأشياء التي لا تستوجب الحياء بل قد يمتنع الانسان من ممارسة حياته بشكل مريح وطبيعي بسبب الخجل!

    نورّت

    ودّ:
    وشكراً لك