عشرون سيرة ذاتية| 4 الضوء الأزرق – حسين البرغوثي

a08dde58-8e92-462c-b6bd-7461bb343da6

لم أهتم مسبقا بالقراءة لحسين البرغوثي، عندما اقترحته العزيزة خلود قالت ” ما أعرف إذا ممكن اعتبار الضوء الأزرق سيرة ذاتية، لكنه سيرة مجنونة لعقل البرغوثي” هذه العبارة حفّزتي فورا لتثبيت الكتاب على القائمة، أثناء القراءة .. تمنّيت لو أنني قرأته في فرصة أخرى، عندما أكون في مشروع قرائي كهذا ألتزم بالحفاظ على رتم معين، وهذا من نوعية الكتب التي تودّ لو أنك تقرأها بأقصى ما استطعت من البطء والتلذذ، كما يقول درويش” تُحتسى على مهل” ، بعد الانتهاء منه وجدت تقييما لدرويش يقول فيه:

“..إنه نصّ لا يصنّف في جنس أدبيّ واحد، وهو ليس سيرة ذاتيّة بالمعنى المتعارف عليه، ولا هو رواية، إنه يذكرنا بسرديّات الرواية وبحميميّة السيرة، ولكنّ سيرة المؤلف هي أحد المكونات الأساسية لهذا النصّ المفتوح على كل أشكال الكتاب القادرة على استيعاب همومه الوجودية والثقافيّة والفلسفية…”

شكرا درويش لأنه اختصر كل ما أردت قوله، انتهيت البارحة من الكتاب، لكنني تباطأت في التدوين عنه، كأي حالة عجز تصيب أي كاتب عندما يصطدم بنصّ مُبهر، السرد ليس خارقا، لكن إذا كنت مثلي تفضّل القراءة الفلسفية الذاتية، والكتب التي تسجّل الأحاديث التي تدور في دماغك في منتصف اليوم، أثناء المشي، عند انتظار الإشارة الحمراء، أو عند جلي الصحون، وعند الفضفضة لصديق على واتساب، أعتقد أنك ستحب هذا الكتاب، لذلك تجاوزت النصف الأوّل الشخصي الذي أكتبه عادة هنا.

البرغوثي في هذه السيرة الذهنية – وأجرؤ على تسميتها كذلك !- برأيي استخلص الأصوات التي تجلس على طاولة دماغه، شخصية الرجل التركي”بري” هي تجسيد للجنون الذي خافه البرغوثي، هي الفصام الذي خشي أن يُصاب به، في أول ثلاث أرباع الكتاب قام بتصوير الجنون كحالة مرعبة لكنني ظللت معتقدة في داخلي أن دماغ هذا البرغوثي متلاعب كبير، وأنه معجب بالجنون ويودّ لو يمسّه، حتى وصلت إلى الصفحات الأخيرة التي قال فيها:

“ من اللطيف أن الجنون مغرٍ، غريب كم كان يجذبني، كم كنت أرغب به، وأنوي عليه”

وشعرت حينها بنشوة كما أنني: “صدتك يا برغوثي! يا لعّاب كبير!” لكنه استدرك موقفه وقال بعد أسطر عن الجنون:

“..ولكن لا أريد أن أراه، أو لا أجرؤ، أو لا أقدر على رؤيته، و”بري” كان يراه”

إنك ترى كيف تتجلى شخصية البرغوثي باسمها الحقيقي وضميرها المتكلم عندما تحضر شخصية بري، بل يمنح هذا التركي سلطة على عقله لا يودّ الخلاص منها، ويبكي على فراقها، … كم كنت تحب أن تكون مجنونا يا حسين، لكنك عوضا عن ذلك أنت مجرد دكتور في الأدب المقارن من جامعة واشنطن، لديك شهادة تبصم لك بأنك عاقل! أعتقد أنه استخدم الشخصية المناقِضة لتفسير ذاته، وبضدها تتميز الأشياء، والطيور لا تقع من أجل أشكالها يا أصحاب، الطيور تقع بطلقة قنّاص، والبرغوثي كان يقع مصابا في كتفه بلا شك..

بقية الشخصيات كذلك – في نظري- مجرد تجسيدات تدعم وجود البرغوثي، هي ذات التناقضات التي صورتها “ألف شفق” في شخصيات دمى، لكنني أحببت أكثر طريقة البرغوثي، أنا غالبا ما أميل للمتلاعبين.. وهذه مشكلة!

بيدي الآن مذكرات سيمون دو بوفوار .. لم أكتفِ من الكتابة للخلاص من الضوء الأزرق فوق رأسي، لكن هذا يكفي الآن.

Comments are closed.