عشرون سيرة ذاتية| 2 الذكريات الصغيرة وساراماغو

إذا كنت مصرّا على قراءة هذا الدفتر فـ نعم .. أنت مقصود به

كان هذا آخر سطر في الخطاب الافتتاحي ليوميّات الصغيرة، والتي تحتوي على عدد لا بأس به من الاعتراضات على أفراد العائلة والمدرسة والزميلات، تلك التفاصيل الصغيرة كانزعاجي من باب غرفتي الذي ضاع مفتاحه، أو غضبي من كون فترة الفسحة لا تكفي للشراء من المقصف الذي تحتله الفتيات الأضخم حجما، أو شتائمي لأختي الكبرى التي لم أفهم كيف لها أن تتصرف بكل هذه الغيرة، في إحدى الصفحات أذكر أنني شخّصت حالتها وأعطيتها وصفًا طبيا، بعد ذلك بدأت أتعاطف معها وأعبر عن حبي، وهي لا تهتم لأي من هذه التفاهات، كنتُ أكتب عن والديَّ أيضا، في البدء كتبتُ بعمومية وترميز ودون ذكر تفاصيل واضحة على طريقة ألف شفق، لكنني مللتُ بعد عدة صفحات وشعرت أنه لا قيمة لما أكتب مادام لايعبّر بشكل حقيقي، ثم صرّحت بكل شيء، وبما أن دفتر اليوميّات على هذه الحالة أصبح ملغّما بالاعترافات كان لا بد من ذلك الموشّح التحذيري، وعلى طريقة الـ (خاربة خاربة!) قررت أن أبيّن لمن يسطو عليه – من العائلة على الأرجح- أنني فعلا أقصده… لا أعرف ما الداعي لهذه العبارة مادامت الأسماء صريحة في الداخل، أعتقد أنني كنت أحاول الحصول على أفضلية الاعتراف بدل أن يحصل الآخر على أفضلية وضع (الكشف بالجرم المشهود) كان هذه طريقتي الدائمة، عندما أقوم بأمر مخالف، وأعرف أن الأمر قد كُشف، أستبق لحظة المواجهة وأذهب إلى والديَّ وأعترف بنفسي.. لطالما كرهت الهروب من المواجهة، وهذه ليست بطولة بقدر ماهي رغبة في تفادي حالة الطرف المهزوم، الأمر الذي بقيت أتفاداه حتى الان..يروي ساراماغو: “ اترك زمام أمرك للطفل الذي كُنته”

*الذكريات الصغيرة، ساراماغو

37

انتهيت البارحة من مذكرات الأديب البرتغالي جوزيه ساراماغو الحاصل على جائزة نوبل ( والحصول على جائزة نوبل لا يعني شيئا) ، مجموعة من المشاهد الصغيرة في نحو ١٨٠ صفحة التي يعتقد ساراماغو أنها دون سواها الأكثر تأثيرا في شخصيته، وبدون انتظام تاريخي، شجارات العائلة، غيرة الأنداد، سرقة الشوكولاتة، لحظة البلوغ، الفتنة الأول،تجربة الصيد، الصور الفوتوغرافية…، لفت نظري هذا المشهد:

عندما كان في المدرسة كان الطالب الأنجب يجلس بجوار الباب ليتولى مسؤولية فتح الباب وغلقه وكانت هذه مكانة تشريفية عالية، قررت المعلمة ونظير تطوّر مهارات ساراماغو في الكتابة أن تُجلسه عند الباب لينال شرف هذه المسؤولية، لقد منح هذا التصرّفُ البسيط ساراماغو شعورا كثيفا بالتقدير، يقول:

“ لم أجد أمامي سوى خلع الملك السابق من فوق عرشه..أعبر الفصل أمام نظرة زملائي الحائرة، أهي نظرة إعجاب أم حسد؟ ويقلب يخفق، أجلس في مكاني الجديد… عندما منحني “نادي القلم” جائزة عن روايتي “عندما تنهض من الأرض” رويت هذه الواقعة لأؤكد أنه لا توجد “لحظة مَجد” حاضرة أو مستقبليّة من الممكن أن تقارن بتلك اللحظة.. ولا حتى أن تكون ظلا لها! .. مع ذلك لا أستطيع أن أكف عن التفكير في الصبي المسكين الذي طردته المعلمة ببرود من مكانه..”

ربما يا ساراماغو في مكان آخر من العالم، هنا طفل يكتب في يومياته عن اللحظة التي انهزم فيها وخُلع من عرشه بدون تبرير.

2 تعليقان to “عشرون سيرة ذاتية| 2 الذكريات الصغيرة وساراماغو”

  1. يقول Ibrahim Hejab:

    هنا كتبتما معا، أنت وساراماغو، وهذا أمر يغريني بالمتابعة أكثر، إذ أتوقع في أحيان كثيرة أنني سأقرأ مالا أتوقع !