عشرون يوما من التدوين | 08: Miss Independent

وُلدت في نوفمبر، مثل هذا اليوم … المبارك جدا على العالم : )

هذا واحد من الأسباب التي تدفعني لبدء مشاريع في نوفمبر، غريب بالنسبة لشخص لا يؤمن كثير بلعبة التاريخ والزمن، تحدثت مرّة في ورقة عن المعياريّة وكان الزمن وخاصة أيام الميلاد أحد الأدوات المعيارية التي يجيّرها الإنسان عموما ضدّ نفسه، قد ألخّص الورقة لاحقا، لكن مع ذلك صدف أنني حصلت على أغنية ممتازة أوّل الشهر، وأعتقد أنها ما أودّه أن يكون “ثيما” لهذا اليوم ولحياتي عموما! أحبّ الأغنيات التي تختصر عليّ طرح إجابات ، لدي أغنية أعتبرها جوابا عن أهم ما أعتقده وجوديا، وأغنية أخرى لما أؤمن به في العلاقات، وأخرى تجيب عن مواضيع كانت لتبدو معقّدة بالكلمات، هذه هي أهم وظيفة للفنّ، يسهل لك غشّ الإجابات الصعبة، هذه الأغنية في آخر التدوينة ستكون إجابتي الدائمة لصورة المرأة التي أراها ” ما أريد أن أكونه ” هل أنا هي بالفعل؟ كم بقي من الطريق؟ إلى أي حدّ؟ بعيد جدا؟ أقرب وأكثر؟ أعرف الإجابة بالضّبط لكنني لا أودّ مشاركتها الآن P:

لا يوجد لديّ ما أتمناه بشكل صارم، مثلا لا أتمنى للعالم مزيدا من السّلام ولا للأطفال عالما يخلو من العنف، نعرف أن هذا لن يحدث، لستّ مُشجعا وفيا لقوائم الأمنيات الطويلة، لأنها ترادف عندي الأهداف، عندما تنشأ عندي أمنية أعتبرها هدفا فوريا، وعندما تصبح هدفا فإنني أضع خطة، ثم أعمل عليها، لم تعد أمنية بهذا الشكل ، صحيح؟ ربما…

Miss Independent, By: Ne-Yo

Comments are closed.