كتاب: تكوين المفكر ، أ.د عبدالكريم بكّار

تكوين المفكرتكوين المفكر by عبدالكريم بكار

My rating: 3 of 5 stars

أهلاً بكم يا رفاق

أنتهيت بالأمس من قراءة كتاب “تكوين المفكّر” لـبكّار ، الذي لن يقدم وصفة سريعة على طريقة (كيف تصبح مفكراً في ثلاثة أيام) فالمفكر هو نتاج عملية صناعية كاملة ، عفوية أكثر بكثير من كونها مقصودة.الفهرس كان غنياً بالموضوعات ، يمكنكم الإطلاع عليه من هنا:

،  ،  ، 

-كما ترون في الفهرس-، قد لا يضيف أي جديد لمن لا تكون كتب د.بكار هي أول كتب فكرية يقرأها ، بالنسبة لي لم أستفد شيئاً جديداً من المئة صفحة الأولى سوى المواضيع المتعلقة باللغة وقد اعتنيت بها لتخصص الدكتور بكّار فيها، كانت فصولاً ثرية جداً ، كذلك المئة صفحة الأخيرة التي بدت بديهية جداً وأحياناً كثيرة مكررة،بينما ثلث الكتاب الأوسط (المئة الوسطى تقريباً) كانت هي الكنز ولبّ هذا الكتاب، وهناك حيلة جيدة لمن يقرأ كتب د.بكار-وله قراءات فكرية سابقة-: ابدأ الكتاب من الثلث الأخير

أعظم جائزة نلتها من هذا الكتاب
كانت مفاجئة لأنني لم أتوقع أن يتطرق لها الكتاب أصلاً كما أنها كانت إجابات لأسئلة سبق وطرحتها على متخصصين لم يقنعوني بشكل شافٍ.
أسئلة بخصوص (قراءة) التاريخ سواء فيما يتعلق بسير الأشخاص أو الأحداث ، فكلما قرأت كتاباً تاريخياً يختص بالتاريخ العربي الإسلامي وجدت عناية واضحة بلغة السرد التاريخية المليئة بالسجع والزخرفة اللغوية الأمر الذي يتيح للمؤلف التجرؤ على رصف مبالغات طلباً للتجميل اللغوي لا أكثر وهذا يؤثر على قارئ التاريخ وحكمه على ما يقرؤه ، وكان يأتي ذلك على حساب المصداقية وتحقيق الروايات ، ناهيك على التاريخ في قسم التراجم وما يحمل من مبالغات مضحكة أحياناً فيما يتعلق في تبجيل أعلام التاريخ الإسلامي من علماء أو غير ذلك، إما في وصف ديانتهم أو قدراتهم! لم أكن أصدق كل ذلك ، وقد كتبت مرة في ذلك في آخر مرة قرأت فيها كتاباً لسيرة الإمام أحمد -رحمه الله رحمة واسعة- ولم أستطع إكمال الكتاب الذي وجدته ساقط المصداقية من مبالغاته غير المنطقية.

بالإضافة إلى (فهم) التاريخ ، لم يكن واضحاً لدي كيف ازدهرت حضارة المسلمين بمقاييس استثنائية منذ القرن الرابع الهحري إلى السابع تقريباً والوضع السياسي كان مضطرباً بل متردياً، كيف يحدث ذلك ونحن نظن الآن أن الإصلاح السياسي هو الخطوة الأولى لبناء الحضارة؟ استوى ذلك السؤال عندما بدأت في قراءة موافقات الإمام إبراهيم الشاطبي وهي على ما فيها من قوة ومتانة علمية تفاجئت أنه كتبها تحت  ظروف سياسية حالكة! لم تقنعني أجوبة تتحدث عن قدرات فردية! وأن هناك قوم لديهم إرادة حازمة لا تكسرها الظروف! هذه أجوبة غير مقنعة بالنسبة إلي ، وقد فسّر لك الدكتور بكار بتفسير مبهر وذكي أدعوكم لاكتشافه عبر صفحات الكتاب/ باب: كيف نفهم الواقع كاملاً.

ختاماً: إذا كنتَ مهتماً بالقضايا الفكرية ومتوسعاً في قراءتها فهذا الكتاب سيكون كـ “مجلة ممتعة” بالنسبة لك ، أو كملخص جيد لأمور كثيرة قد تعرفها مسبقاً معرفة متناثرة المصادر يجمعها لك هذا الكتاب ، أما إذا كنت حديث الاهتمام بهذا المجال ولا ترغب في التوسع فيه فستجد في هذا الكتاب كل ضالتك إن شاء الله. التقييم 3/5 هو لاستفادتي من الكتاب وليس للكتاب (f).

قراءة ممتعة

11 Responses to “كتاب: تكوين المفكر ، أ.د عبدالكريم بكّار”

  1. منصورالزغيبي قال:

    أذكر أول مانزل الكتاب بالسوق كنت في الرياض وحرصت على اقتنائه , لكن في الحقيقة فجعت لأنه لم يكن الكتاب قريب من العنوان , فالعنوان أكبر من المحتوى بمراحل كبيرة ,,,
    فقدمته هدية لأخي الصغير وهو في المرحلة المتوسطةليستانس به ,,
    للمعلومية الكثير من الكتب لدينا عارية من ناحية توثيق الأفكار بشكل دقيق أو ذكر أدلة الافكار المذكورة في الكتاب ,, وقلة المراجع في الكتاب يدل على أن الكتاب غير صحي !! في كثير من الأحيان وهذه الملاحظة واضحة في كتاب بكار الآخيرة ,,
    والله أعلم,,

    شكراً

  2. سموي الكريم قال:

    مولاتي..
    حمستني لقراءة الكتاب، خصوصا الثلث الأول والأخير
    لكني أطلب منك ( وخصوصا أنك تحدثت حول التاريخ ) أن تقرأي كتب الدكتور جاسم سلطان

  3. أحمد قال:

    الله يعطيك العافية يا منال.

  4. FaisaL قال:

    دائما افكر في قراءة كتاب لعبدالكريم بكار…لانني قرأت بعض المقتطفات من كتبه في الانترنت واعجبتني كثيرا
    واضافه الى ذلك انني ارغب في تغيير طريقتي في اختيار الكتب واتمنى ان ابتعد عن الروايات…. واتمنى قراءة كتب في الفكر وقد يكون هذا الكتاب هو البدايه فقط لانك الصراحه حمستيني لقراءته…

    تحياتي لك

  5. خليل بن أحمد المرضاحي قال:

    الأستاذة الكبيرة المفكرة منال:
    بارك الله في جهدك ومدونتك وسائر أعمالك وأحوالك،وأخلص نيتك وفتح لك أبواب رحمته وفضله،تفاجأت وأنا أطالع مواقع شتى بورود اسمي ضمن مجلة رؤى،وفيها مقال بعنوان (شكراً أستاذي) وما كنت أتوقع أن تؤثر تلك الكلمات ذلك الأثر الذي جعلك تكتبين مقالاً عن القرآن،فالحمد لله أولاً وآخراً،
    وسعيد جداً بأن تكون إحدى طالباتي لها مدونتها الرائعة التي يستفيد منها الكثير -وأنا أشرف بأن أكون أحد الطلاب الذين يتناولون أطايب الكلام من على مائدتك الشهية الغنية بالحكم والفوائد والدرر_
    وإلى الأمام أيتها الدكتورة الأديبة المكرة،لك مني خالص الدعاء وصادق الوفاء،حفظك الله ورعاك.

  6. أخت منال
    من جميل المصادفات أن يكون الكتاب الذي ناقشناه خلال هذا الشهر في نادي كتاتيب الثقافي بمكة المكرمة هو هذا الكتاب الثري
    أتمنى من حضرتك أن تكوني على تواصل معنا في النادي للاستفادة من خبراتك واقتراحاتك
    وهذه دعوة مفتوحة للجميع لمشاركتنا في النادي

    http://www.ktateeb.org

    شكرا لك

  7. سُمَية قال:

    السلام عليكم

    مساء الخير منال

    تصدقين قرأت عشرات الصفحات من البداية ولم أجد إضافة جديدة كما تفضلت, وكأنه يعيد نفسه في كل كتاب, بعد ذلك ركنت الكتاب لوقت آخر, فقد خيب ظني بعد أن علقت عليه الكثير من الآمال.

    الآن سأعود لأبدأ من الصفحة الأولى بعد المئة

    شكراً بحجم فرحتي

  8. emad nasser قال:

    السلام عليكم

    ملاحظة
    عاد لايفوتكم الاكادميه اكادمية صناعة المفكر التي هي تحت اشرافه
    ويتناول فيها مثل تلك المواضيع

  9. Micah Jordan قال:

    I’ve realised a whole lot from reading this article and I hope that I can catch up on other like posts quickly.

  10. Melanie Mcnabb قال:

    Interesting piece, would you be willing to write extra?

  11. Marie Lovely قال:

    How extraordinary, can you recommend any further reading through?Would you be prepared to recommend further studying on this topic?