أما سئمتَ ارتحالاً أيها السّاري!


بقيت كلمة تقتضي الأمانة التاريخية أن أقولها: لا أدعي أني قلت – هنا- الحقيقية (كاملة) ولكني أرجو أن كل ما قلته هنا ..حقيقة!

كانت تلك هي الكلمات التي قرأتها وجعلتني أحترم الرّجل الذي قالها ، قرأتها في بدايات مرحلة العنفوان الشبابي ، فبين روايات الغزل المطبوعة للمراهقين كان لدي كتاب جاد واحد هو ” حياة في الإدراة ” لـ د.غازي القصيبي رحمه الله.

غازي ، اسم لم يعد علماً على شخص ، بل على همّ وطن احتمله رجل سفيراً خارج بلده ، ووزيراً داخلها ، غازي الذي كان يقول لنفسه قبل الآخرين: إنني اخطأت! بكل نزاهة ليجهض فرحة المتربّصين بالناجحين ، وعندما ينجح ويُنجز فهو ينام ملء جفونه ويسهر الناس جراء نجاحاته ويختصموا.

غازي ، المثقف السعودي الذي عاصر أطوار الثقافة السعودية من بواكيرها ، وصنع لها أطواراً أخرى ، وأثرى المكتبة الثقافية العربية بمؤلفاته الأدبية وترجماته ، والتي تحمل شتى رؤاه الفكرية وتطوراته الثقافية بشكل يستحق التأمل والاستلهام ، إنّك لست بحاجة أن تتفق مع شخص في كل التفاصيل ليكسب احترامك وإعجابك ، ويكفي جداً أن تلحظ جدّه وتفانيه في خدمة أهدافه وأهداف وطنه لتحترمه وتُعجب به ، وهكذا كان غازي.

حسناً ماذا لدى الوطن هذه المرة؟ اسم شارع؟ مدرسة؟ درع يُسلّم للورثة؟ اسم مسابقة؟ …إن الرجل الذي يحمل الهمّ لا يفكر في رفع اسمه على إعلان ، غازي الرجل الإنسان المثقل جداً بالواجب يريدنا أن نرثيه بحمل همّه ودعم رسالته ، قراءة كتبه ، تعليمها ، نقدها . لقد سبق مجتمعه في وعيه وخططه الإنمائية فلم يستطع الأفراد استيعابها في حينها، فرثاؤه في الأجيال القادمة أن يحملوا استشرافاته تلك ، ويستنيروا بها  ، كما قال:

لا تتبعيني ، دعيني! واقرأي كتبي     فبين أوراقها تلقــاكِ أخباري.

غازي ، رحيلك هو الرحيل! ، وإذ تبدو حرارة الدمع أقلّ من لمّ الحزن ، فالسكون أبلغ ، والدعاء لك أوسع ، فيارب النبلاء أجزه عن نفسه وأهله وأحبابه ووطنه خير الجزاء ، برحمتكَ التي سبقت كل شيء اشمله بعفوك، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

One Response to “أما سئمتَ ارتحالاً أيها السّاري!”

  1. يقول ام رغد:

    الله يرحم الدكتور غازي ويتقبله في هذا الشهر الكريم..
    الشهر مبارك عليك يامنال من زمان عنك هنا فرصة للسؤال والتواصل