كيف يمكن أن يخدعك ذكاؤك؟

معروف أن الذكاء غير متفق على تعريفه بالتفصيل، لكن إجمالا متفق أنه عبارة عن قدرة عقلية يمكن تطويرها والتعبير عنها، قدرة على ماذا؟ هنا تحضر وجهات النظر المختلفة التي بتفكيكها ترى أن المشترك بينها تضمّنها القدرة على تحليل موقف وتكوين ردة الفعل المناسبة بشرطين: السرعة والدقّة. وصلت بعض البحوث في اكتشافاتها إلى تحديد أكثر من ١٥٠ […]

ناداك مدُّ الليلِ وجَزرُ الفجرِ رابكْ فاقرعْ كؤوسَ النّوى العتيقِ وافتح للهوى ..بابك! نادِ بحرَ حُلمك غامرا.. أو فيه غُص واضرب موج التمنّي ينفلق من عُمق يأسكْ وقُل للحُلم المُرِّ: مُرْ..! متحملا لَهفَ السنين متضلّعا خطب الحنين يمرّ.. مُمايلا -طربا- يغنّي نغمًا … يَجنّ

مصافحة العالم عبر عينين | تجربة النقاب.

في البدء هذه التدوينة ليست تشريحًا فقهيًا لحكم الحجاب ولا النقاب، فالموضوع محسوم سلفًا عند جميع المهتمين، وإذا كان الأمر يهمك حتى الآن، يمكنك اعتبار هذا السطر: مخرج 1. يتم غالبا النظر إلى سلوك التحجّب بكونه مرتبطا بالمتحجب نفسه كوِحدة منفصلة، المتحجّب اختيارا أو المحجوب كرهًا يمارس تحفظًا وجوديًا مرتبط بوجود الآخر في مجاله، يتحفظ […]

إلى أصدقائي الذين سيموتون قبلي: مرحبا!

إلى أصدقائي الذين سيموتون قبلي، مرحبا! – قبل فوات الأوان – عليكم أن تعرفوا أنني استخدمت أكثر من مفردة مرادفة في البداية لتلافي مفردة موت ومشتقاتها، وعلى ذلك أن يخبركم كم أنا جبانة فيما يتعلق برحيلكم، لكنني لم أجد مرادفة حقيقية تستحق الكتابة، سأخبركم ماذا سيحدث بعد موتكم:

سُلطة النّص الأدبية.

أحاول الابتعاد هذه الفترة عن جوّ النقاشات ،لكن العزيزة صفية الجفري دائما ما تطرح ما يستفز اهتمامي التخصصي بشكل شخصي توافقًا وتعارضًا، هذه التدوينة مجرد تعقيب بسيط على تدوينتها الأخيرة هنا، وتفكير بصوت مرتفع لهذه الفكرة تحديدا ( هنا ) هي ليست ردا بالدرجة الأولى.

في معنى أن تفقد المعنى | 2

تحضر مكانا مهيّجا للحس فأول ما يخطر لك أن تستحضر طيف حبيب تظن كل الظن أن هذا المكان بقشعريرته يلائمكما معا ،أو إن كنت دراميا ستفكّر كيف أن ذاكرتك تخلو حتى من طيف ، ليبقى سؤال رفيق المكان معلقا: مَن؟ ينثر الليل سحره أمامك أو يمدّ إليك الصباح سببا للفرح وسببين ، فتقطعُ اللحظة لتخاطر […]

في معنى أن تفقد المعنى | 1

تتزيّا حروفك بثمانية وعشرين زيّا، تحمل إعرابها وعلامات الترقيم باتصال وشاح راقصةٍ شرقيّة ، تستعير نغم مفردات من لغةٍ ساحرة تتعلمها بجدّ … صفحتك البِكر ، أصابعك العشرة، كل شيء جاهز لحفلة معنى … معنى يخاف البهرجة ويختار أن يوّلي أسَفًا وآسِفًا ، ليفتعل البقيّة فرحا للاشيء ، اللاشيء الذي يجعل الفراغ : عاديّا ومُستساغا […]

❀ الحُبّ … في روايةٍ أخرى !

الحُبُّ … هو تفوّقك على الذّاكرةِ اللحوح، على الُحلمِ المتأهّب أوّل الطّابور .. على التجربةِ التي أكلت كتفَ الإيمان ! الحُبُّ … هو توقّفك المُقامرُ بفهمِ الذّاتِ ، ارتدادٌ لأولِ المشوارِ ، بدؤكَ من جديد… صفرًا مقسومًا على اثنينِ ! الحُبّ … إفاقتُك من لُبّ غفوة ، إلتفاتتك نحو كتابكَ الذي يُشارككَ السّرير ، تزيحُ […]

د.عدنان ابراهيم: حتى الرسول لم ينشىء سلطة دينية !

كلُّ الذي حدث بينهما كان مجردُ خطأ لغويّ …! قالت: أحبّكَ ، وهي تقصدها من الهمزة إلى الفتحة ، معنىً وحِسّـاً … وذاكرة! ، كانت الشدّة على الباء تشي لها بخيبة أمل ما ، عندما قررت أن تخبّئها في مكان متوارٍ بعيداً عن الذاكرة ، قبل النسيان بقليل ، لم تجدها! قال: أحبّكِ ، وهو […]